رسالة معايدة إلى غبطة البطريرك يوحنّا العاشر

mjoa Friday April 24, 2020 34

٢٠٢٠/٤/٢٠

المسيح قام !

لمناسبة عيد الفصح المجيد، وجّهَ الأمينُ العام رينه أنطون إلى غبطة البطريرك يوحنّا العاشر رسالةَ معايَدةٍ، هذا نصُّها:
——-
“الميناء في 18/4/2020

صاحبَ الغبطة البطريرك يوحنّا العاشر الكلّي الطوبى والجزيل الاحترام.

المسيح قام

بعد لثم يمينكم وطلب بركتكم،
أتوجّه إليكم، باسم جميع أبنائكم في حركة الشبيبة الأرثوذكسية، مُشارِكًا غبطتكم فرحَ الانتصار بقيامة ربّنا يسوع المسيح وقتَ نحتاج، ويحتاج معنا العالم، أن “نثبت في رجاء” الانتصار معه على كلّ أشكال الموت، وخاصّةً منها اليوم تلك الناتجة عمّا يضرب البشرية من وباء.
وإذ أشكر الله الذي يحفظكم، رافعًا الدعاء كيّ يمتدَّ حِفظُه لكم ولكلّ رعاة الكنيسة وكلّ انسان، أنتهزها مناسبة لأنقل لكم اعتزازنا بما وسمَ خطاب كنيستنا ومقرراتها، إزاءَ محنة البشرية هذه، مِن جرأة إيمانية وأبعادٍ شهاديّة وحرصٍ أبويّ على سلامة الأبناء، وكلّ إنسان.
ورغمَ أنَّ ما أساء إلى الانسان والكنيسة ووحدتها، في بعضِ الأماكن، عبر الإخلال بهذه التوجيهات قد آلمنا، يغمرنا أملٌ بغدٍ كنسيّ يُستَكمَل فيه ما بدأ في دورة المجمع المقدَس الأخيرة من مقاربات رعوية جريئة، وتسود فيه المساءَلة الانجيلية الأبوية في فضاء حريّة الأبناء الصائنة، أولاً، لوحدة الكنيسة.
صاحب الغبطة، ونحن نشخص في هذا الفصح المجيد إلى كنيسةٍ حيّة بالمسيح، ساعيةٍ الى ما يجمع الأبناء إليها، ويعالج ما هو متوقّع من انعكاسات مستقبلية لهذه الأزمة الكُبرى عليهم، وما به يتشكَّكون ويُزعزع ثباتهم في الربّ، نرفَعكم في محبّتنا وصلواتنا سائلين أن يغمركم المسيح الناهض من القبر بالصحّة وقوّة قيامته إلى أعوامٍ عديدة “.

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share