اللّقاء الصّلاتيّ الثّاني في مركز طرابلس

mjoa Friday January 22, 2021 750
ضمن سلسلة اللّقاءات الصّلاتيّة الأسبوعيّة الّتي ينظّمها مجلس الإرشاد في حركة الشّبيبة الأرثوذكسيّة- مركز طرابلس، إلتقى أكثر من ثمانين شخصًا مساء يوم الأربعاء الواقع فيه 20 كانون الثاني 2021، عبر تطبيقzoom ، حول خدمة البراكليسي الصّغير لوالدة الإله، بمشاركة سيادة المتروبوليت أنطونيوس (الصّوري)، راعي أبرشيّة زحلة وبعلبكّ وتوابعهما.
شاركَ عددٌ من الإخوة في قراءات الخدمة وتراتيلها تباعًا، ضمن ترتيبٍ تولّى تنظيمَه فرعا  الميناء ومجدليّا مَشكورَين، ما أضفى على اللّقاءِ جوًّا صلاتيًّا مُميَّزًا.
هذا وقد تلا الصَّلاةَ تأمّلٌ للمتروبوليت أنطونيوس شدّد فيه على دور الكنيسة، إكليروسًا وشعبًا، في هذا الزّمن الصّعب، مُعتبرًا أنَّ هذا هو زَمَنُ التّعاضُدِ الإيمانيِّ، الاجتماعيّ والصّلاتيّ بامتيازٍ، لذلك يجبُ على الكنيسةِ أن تكونَ حاضِرةً في حياة النّاسِ، دالّةً بذلك على حضور الرَّبِّ في حياتهم، وذلك من خلال تجسيدِ المحبَّة، السُّلوك في الحقّ وبثّ الرّجاء في النُّفوسِ المُثقَلَةِ بالأحزان. كما أشارَ سيادته إلى ضرورة إيجاد سُبُلٍ لجذبِ الشّباب إلى الكنيسة وإلى الرّبِّ ولِحِفظِهم من الأخطارِ المُحيقةِ بهم ولتشجعيهم على عدم اليأسِ من هذا البلد ولا من إيمانهم بالرّبّ يسوع المسيح، فالأيّام القادمة سوف تحملُ الخيرَ والبركات.
هذا وقد نوَّهَ سيادته بأنّ مثلَ هذه اللّقاءات الصّلاتيّة المُعزِّية تُشكّل محطّة رجاءٍ ونورٍ في زمنٍ مُظلمٍ، سائلًا الرَّبَّ أن يُباركَ حياةَ الجميع ويَحفظَهم ويُقدِّسَهم.
وفي الختامِ، عبّرَ الإخوةُ عَن فَرَحِهم بِلقاءِ بعضِهم البعض، راجينَ أن تزولَ هذه السّحابةُ السّوداء، بِنعمةِ الرّبِّ، عن سماءِ بلادِهم، وتودّعوا على رجاء اللّقاء في الأسبوع القادم إن شاء الله.
351 Shares
351 Shares
Tweet
Share351