شفيعنا في السموات

مارك مرقص Sunday February 21, 2021 128

مارك مرقص

الأستاذ مرسيل مرقص، ومن ثمّ الأب إلياس أخي الكبير وصديقي ومرشدي وأبي الروحيّ، ومَثلي الأعلى وحبيبي.

عايشته، ولو لفترات متقطّعة، مدّة سبعين عامًا ونيّف، كان خلالها منارة لي ولجميع من عرفوه، يحوطهم بمحبّته وابتسامته، إذ إنّ اللَّه ملأه بنعمته، فأفاضها عليهم جميعًا، إذ كان يحمل أثقالهم بروح الدعابة، التي لم تفارقه حتّى في أصعب الظروف.

فكان العشرات من أبنائه الروحيّين يأتونه من شتّى أنحاء سورية، عندما يعلمون بوجوده فيها، ليأخذوا بركته، ويعترفوا عنده جميعًا.

من وحيه وبنعمة الروح القدس، تأسّّست حركة الشبيبة الأرثوذكسيّة وهو في الثانية والعشرين من عمره.

كما سُمّي، في ما بعد، بأبي الرهبنات الأرثوذكسيّة في لبنان من قبل الطائفة المارونيّة وغيرها في لبنان.

عاش طوال عمره مع السيّد المسيح، ومنذ نعومة أظفاره، كما تشهد بذلك رسائله المحفوظة عندنا.

فهو لا يتّخذ أيّ قرار، أو يتصرّف إلاّ بوحي من الإنجيل وأعمال السيّد المسيح، مهما كانت الظروف.

أمّا الآن، فهو الشفيع لنا جميعًا، فلنطلب شفاعته.

المسيح قام حقًّا قام.

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share