لقاء صلاتيّ إلكترونيّ بمناسَبةِ عيدَي الصُّعودِ الإلهيِّ والعنصَرة

mjoa Thursday June 17, 2021 575
لِمناسَبةِ عيدَي الصُّعودِ الإلهيِّ والعنصَرة، دَعا مجلس الإرشاد في مركز طرابلس لِحركة الشّبيبة الأرثوذكسيّة إلى لقاءٍ صلاتيٍّ إلكترونيٍّ، مساءَ يوم الأربعاء الواقع فيه 16 حزيران 2021، شارك فيه حوالي 40 شخصًا من الإخوةِ المُقيمين في لبنان وفي المهجَر.
بعدَ السَّلامِ والكَلامِ، رفعَ الإخوةُ الصَّلاةَ مَعًا، سائلِين الرَّبَّ الَّذي صَعِدَ إلى السَّماواتِ وجلَسَ عن يَمينِ الآبِ أن يَرفَعَ مَعَهُ الجَميعَ إلى حَيثُ هُو، وأن يُحِلَّ عَلَيهم روحَهُ القُدُّوسَ كيَما يَثبُتوا فيه وفي الرَّجاءِ الَّذي لا يَخيبُ، وأن يَشهَدوا لَه في حَياتِهم مُمَجِّدينَهُ على الدَّوام.

وقد قدَّمَ الأخ د. جورج حدّاد تأمُّلًا عميقًا تحتَ عُنوان “نحنُ والصُّعود”، مَيَّزَ فيه ثلاثَةَ أبعادٍ لِلصُّعودِ: على صَعيدِ السّيّدِ المسيح والكنيسةِ وصعيدِنا الخاصّ. فعَلى الصَّعيدِ الأوَّلِ، أشارَ إلى أنَّ الصُّعودَ تَمجيدُ المَسيحِ السَّماويّ ودَلالةٌ على تَساميه على الكون والقوَّاتِ السَّماويَّةِ، كما أنَّه تَمهيدٌ لعودتِهِ في المَجيء الثَّاني. وعلى صَعيدِ الكنيسةِ، الصُّعودُ هُو تَمهيدٌ لِتَمجيدِها بِحُلولِ الرُّوحِ القُدُس. أمَّا على صَعيدِنا الخاصّ، فبِالصُّعودِ يَسوعُ يَتَشَفَّعُ فينا في حَضرَةِ الله ويُعِدُّ لَنا مَكانًا في السَّماء.
تجدُر الإشارة إلى الجُهودِ الَّتي بذلها الشَّمّاس فادي واكيم، مشكورًا، لِتنظيم هذا اللِّقاء، حيثُ نَسَّقَ مُختاراتٍ من وَحيِ العِيدَين ورَتَّبَ أدوارَ القراءةِ والتَّرتيل، ما أضفى على اللّقاءِ جوًّا صَلاتيًّا مُميَّزًا.
كُلَّ عامٍ وأنتُم بخير!
57 Shares
57 Shares
Tweet
Share57