الأخ جورج ناصيف في ذمّة الله

mjoa Sunday September 5, 2021 324

عاشقٌ للسماء توَّجَ الفقراء ملوكًا في بِلاط الصحافة، ووجهٌ من وجوه كبارٍ عشقوا حركة الشبيبة الأرثوذكسية في أنطاكية.
الأخ جورج ناصيف، الذي أحنت كلماته أرفَع القصائد، وأعلنَ التصاقه بالعدالة، وفلسطين “حبيبةً له أبديةً”، عادَ اليوم الى حضن الذي قذفَه الى الأرض شاعرًا للفقَر، ناصرًا للودعاء وحارسًا لتبقى المغارة سماء.
حاولَ جورج ناصيف أن يلبّي معلّمه، وقد عشقه دامعًا على الصليب. فانحنى الى صدر جورج خضر ناهلاً منه ما يغسل السياسة بتلك الدموع علًّها تزهو وتبرق بما يُنير ظلمة المساكين. وإذ أودعَ باقي المهمّة لأخوة ورفاق، غادرَ الأرضَ، وصار لهؤلاء الذين عشق وأحبّ كلمةَ صلاة.
إنّ الأمانة العامة لحركة الشبيبة الأرثوذكسية، وقد آلمها انتقال الأخ جورج ناصيف، تشتدّ رجاءً بالقيامة وتدعو جميع الاخوة الحركيين الى الصلاة لأجل راحة نفسه.

تقام الصلاة لراحة نفسه الساعة الثانية عشرة من ظهر يوم الاثنين 6/9/2021 في كنيسة القديس ديمتريوس-الأشرفية

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share