معايدة فصحية من الأمين العام الأخ إيلي كبة

إيلي كبة Sunday April 24, 2022 310
جَاءَ يَسُوعُ وَوَقَفَ فِي الْوَسْطِ، وَقَالَ لَهُمْ:«سَلاَمٌ لَكُمْ!» وَلَمَّا قَالَ هذَا أَرَاهُمْ يَدَيْهِ وَجَنْبَهُ، فَفَرِحَ التَّلاَمِيذُ إِذْ رَأَوْا الرَّبَّ. فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ أَيْضًا:«سَلاَمٌ لَكُمْ! كَمَا أَرْسَلَنِي الآبُ أُرْسِلُكُمْ أَنَا». وَلَمَّا قَالَ هذَا نَفَخَ وَقَالَ لَهُمُ: «اقْبَلُوا الرُّوحَ الْقُدُسَ» انجيل يوحنا 20
بعد الخيانة والتسليم والنكران، بعد الجلد ودرب الجلجلة والصليب، ماذا يحصل؟ يحضر يسوع في الوسط. يحلّ السلام والفرح في قلوبنا إذ قد رأينا قيامة الربّ ويرسلنا بقوّة الروح لنسلك دروباً جديدة. فهل سنقبل الروح؟ هل أصغي إلى ما يقوله لي وأفتح عينَيَّ وأذنَيَّ وقلبي لأكتشفَ مشيئة الربّ مع الجماعة؟ أم أبقى حيث أنا في تكرار واجترار للماضي؟

لنفتح أشرعتنا ليقودنا الروح إلى عالم جديد شرط أن تكون مراكبنا خفيفة، خالية من الأحكام المسبقة والخوف والشكّ، وأن نكون مستعدّين للابحار واثقين بمن أسلمنا إليه حياتنا، حتى لو اشتدّت العاصفة، فهو معنا إلى منتهى الأيام يملؤنا بحضوره فيبدّل رماد أيامنا إلى ربيع دائم مفعم بالحيوية والحماسة، يجدّد شبابنا ويزرع فينا روح الإبداع والمبادرة. العالم ينتظرنا فلنخرج من خوف العليّة وموت القبور إلى الحياة بالمسيح وروحه القدّوس.
 الأمين العام الأخ إيلي كبة
0 Shares
0 Shares
Tweet
Share