الياس الزيّات

ابراهيم رزق Tuesday September 6, 2022 175
بقلم الأخ ابراهيم رزق
عند دخولك دار مطرانيّة جبل لبنان للرّوم الأرثوذكس ومكتب سيادة المطران جورج خضر، تستوقفك أكثر من لوحة أيقونيّة إحداها للسّابق يوحنّا المعمدان وأخرى للقدّيس يوحنّا الدّمشقيّ… كلّ واحدة تناديك للتأمّل في جديدها، في كلّ مرّة تمثُل أمامها، لتكتشف روعةً تتجاوز الخطوط والألوان والملامح، يحملك إليها واضعها الفنّان الياس الزيّات.
من لوحاتٍ قليلةٍ معلّقةٍ على جدران دار مطرانيّة جبل لبنان، تعرّفت على اسم الياس الزيّات الفنّان التّشكيليّ وأحد كبار المتخصّصين في تاريخ وفنّ الأيقونات والمخطوطات والفسيفساء، وأحد المراجع في الفنّ الكنسيّ، إلى كونه أحد مؤسّسي كلّية الفنون الجميلة في دمشق، ومعلّمًا ومرشدًا لمعظم فنّاني الرّسم والنّحت في سوريا. إنجازاتٌ وإبداعاتٌ ومساهماتٌ غنيّةٌ استدعت تكريمه سنة ٢٠١٨ من قِبَل وزارة الثّقافة السّوريّة بمشاركةٍ جامعةٍ تخطّت كلّ الاختلافات.
شُغف الياس الزيّات بالأيقونة وخصوصًا الأيقونة السّوريّة التي يُقصد بها أيقونة المدى الأنطاكيّ الممتدّ على رقعة سوريا ولبنان وفلسطين وبلاد ما بين النهرين وصولًا إلى الشرق… وكيف شكّل المنشأ التدمُريّ لهذا الفنّ البدايات الأولى لفنون الأيقونة المسيحيّة.
إضافةً إلى تأثّره الواضح بالفنّ الأيقونوغرافيّ، وتميُّز أعماله بصوفيّة ظاهرة، وحثّه تلاميذه على ضرورة الإبحار إلى الأعماق والوصول إلى منابع الصّدق ،”فإنّ شيئَين لا يستغنى عنهما هما الضوء وجوهر الحياة”، بحسب أحد تلامذته. فقد شكّلت الأيقونة وعالمها والتّعريف بها همًّا أساسيًّا عنده، فكان مدير ندوة ومعرض الأيقونة السوريّة في دمشق سنة ١٩٨٧، وكذلك في عملين مشابهين حول الأيقونة السوريّة سنة ٢٠٠٠ وسنة ٢٠٠٨ في دمشق أيضًا.
وعندما يروي الياس الزيّات تجربته في حركة الشّبيبة الأرثوذكسيّة وتأثّره الكبير بروحانيّة الأرشمندريت المغبوط الياس مرقص، تكون الأيقونة ودورها الشهاديّ حاضرين أيضًا، حيث يتوقّف بشكلٍ خاصّ عند مبادرة أبونا الياس الطلب من الأب صوفيان الرّومانيّ رسم جداريّات دير مار جرجس -الحرف مؤكّدًا أنّ خطوة الأب الياس مرقص كانت منطلقًا لتكليف الرّاهب صوفيان الرومانيّ برسم جدرانيّات كنيسة مار جرجس برمّانا وكنيسة الأربعين شهيدًا في حمص وكنيسة السيّدة في حماه… ومعتبرًا أنّ أبونا الياس أحيا تقليدًا كنسيًّا يقضي بتصوير المشاهد المرسومة على قبّة الكنيسة وجدرانها وأعمدتها، ففي ذلك استدعاء السّماء إلى الأرض في الخدم الروحيّة… ويضيف أنّ هذا التّقليد كنّا قد ابتعدنا عنه نحن معظم الأنطاكيّين…
عبّر المرحوم الياس الزيّات عن توقٍ كبيرٍ إلى الضوء وإلى جوهر الحياة، فكان يجده في الأيقونة وفي روحانيّة الآباء ونجاويهم… وهكذا رافقَنا بنجاوى مرسومة إلى جانب نجاوى المطران جورج خضر المكتوبة والمنشورة في كتاب نجاوى سنة ٢٠١٠.
وللدّلالة عن تعمّق المرحوم الزيّات في كتابة الأيقونة، يكفي أن نقرأ ما كتبه المطران جورج خضر سنة ٢٠١٥: “الله هو الذي يتوجّع بامتياز لأنّه الإحساس بامتياز. الفارق بينه وبين الخلائق في هذا أنّ الألم لا يفنيه. عندي أيقونة لوجه السيّد حقّقها الياس الزيّات الدّمشقي. يسوع فيها في سلامة وفي ألم بآن. كيف استطاع الزيّات أن يكتب هذه الأيقونة؟”
* اللّوحات المرفقة موجودة في دار مطرانية جبل لبنان
0 Shares
0 Shares
Tweet
Share