سرُّ الكبار أنّهم دائمو التّأثير من جيل إلى جيل

الأخ ابراهيم رزق Tuesday September 27, 2022 356
سرُّ الكبار أنّهم دائمو التّأثير من جيل إلى جيل.
ينقلنا سيّدنا سابا، مشكورًا، عبر هذا المقال الرائع، إلى حضرة الأب ليف جيلله الكبير في تواضعه والواضح في تعليمه، والقدوة في محبّة الربّ وترك العالم.
يُبرز المقال المكانة المميّزة للأب جيلله في الكنيسة الأنطاكيّة ومكانته الخاصّة في حركة الشّبيبة الأرثوذكسيّة، فيُظهر الدّور المحوريّ الذي لعبه الحركيّون في الشّهادة ومدّ جسور الحوار والتّواصل في العالم الارثوذكسيّ.

الأب جيلله الآتي إلى بهاء الارثوذكسيّة المنزّهة عن القوميّات وكلّ الانتماءات الدونيّة، عمل على تحرير المؤمنين من العُقد ومن الطقوس الجافّة والأخلاقيّة الضيّقة، كما ينقل المقال عن المطران جورج خضر.
وفي سياق التّشديد على عدم الالتقاء بين الارتقاء في الحياة الروحيّة والتمسّك بحبّ المظاهر والممارسات الاكليريكانيّة، كانت لافتةً شهادةُ المطران كاليستوس وير، الذي كتب عنه:
“اتَّسمت خدمته الكنسيّة بالبساطة والحريّة، كان يتجنَّب الأمجاد والتَّشريفات واللّجان والمسؤوليّات الإداريّة، كما كان يمقت الإكليريكانيّة بكلّ أشكالها والأبّهة الكنائسيّة، وفي بعض الأحيان يُبدي سخرية لاذعة تجاه هذه المظاهر. اتّسم عمله الرّعائي بالتَّكتّم…”
الأخ ابراهيم رزق
0 Shares
0 Shares
Tweet
Share