“حرّيّة أبناء الله”: مخيّم أسرة العاملين في مركز طرابلس

mjoa Friday October 7, 2022 253

تحت عنوان “حريّة أبناء الله”، اجتمع خمسون أخًا وأختًا من أسرة العاملين في مركز طرابلس في حركة الشّبيبة الأرثوذكسيّة بمشاركة ثلاثة إخوة من مركز البترون وأخت من مركز جبل لبنان في المخيّم الصيفيّ الذي دعت إليه اسرة العاملين في مركز طرابلس.

اليوم الأوّل
بدأ المخيّم يوم الجمعة الواقع فيه 30 أيلول بوصول المشاركين إلى sharwood camp في منطقة القعقور المتنيّة حيث كان في انتظارهم واستقبالهم مسؤول المخيّم الأخ جوزاف عطاالله الذي رحّب بالمشاركين وتساعد وإيّاهم في توزيع الخيم. ثمّ بدأ البرنامج بصلاة الغروب التي شارك فيها متروبوليت زحلة المطران أنطونيوس الصّوري ومسؤول العاملين في مركز جبل لبنان الشمّاس لوقا عبدو.

بعد الصّلاة كان حديثٌ للمطران أنطونيوس بعنوان “تأوين الكتاب المقدّس” استمع خلاله إلى آراء الشّباب حول الكثير من المواضيع التي تنضوي تحت عنوان الحريّة، كحريّة التعبير والنّقد، والإجهاض، والمثليّة وغيرها من القضايا التي تواجه شبابنا هذه الأيّام وكيفيّة مقاربتهم للموضوع، وأكّد سيادته على ضرورة اللّجوء إلى الكتاب المقدّس دائمًا والغرف من محتواه، مشدّدًا على أنّ الكتاب المقدّس وتعاليمه تصلح لكلّ زمان ومكان، ولديه الأجوبة لكافّة التّساؤلات التي تواجهنا، وللقضايا الشائكة التي يبحث الشباب عن أجوبة لها، داعيًا الجميع إلى تكثيف قراءة الإنجيل لأنّه النّبع، وإلى عدم التّلهي بأيّ تفرّعات أُخرى.

وبعد العشاء الّذي شارك فيه سيّدنا انطونيوس والأب بورفيريوس والشمّاس لوقا، كانت سهرة مُحضّرة من الأخ إدي خوري شارك فيها الاخوة بحماس كبير وسط أجواء من التحدّي والرّوح الرياضيّة، قبل أن يُختتم اليوم الأوّل بصلاة النّوم الصّغرى.

اليوم الثاني
بدأ اليوم الثاني من المخيّم بصلاة السّحر قبل أن يشارك الاخوة بالموضوع الأول بعد الفطور مع رئيس مركز طرابلس الأخ نقولا بو شاهين بعنوان “السقوط هو فشل في الحبّ”، تناقشوا خلاله على مدى ساعتين وتبادلوا الأفكار وخرجوا بخلاصات حوله كانت استكمالًا لما بدأ بحثه في اليوم الأوّل مع سيّدنا أنطونيوس.

وبعد إستراحة قصيرة كانت فقرة النّشاط حيث انقسم الاخوة بحسب طلبهم على zipline, rapelle, و archery وقضوا وقتا ممتعًا قبل الغداء والاستراحة.

أمّا فترة بعد الظّهر فتخلّلها موضوع حول مقالة للأخ كوستي بندلي بعنوان “دعوة المسيح إلى الحريّة والحياة” كان إستكمالًا لموضوع الحريّة الذي بدأت مناقشتُه في اليوم الأوّل، وتناول الإخوة خلاله جوانب عمليّة مختلفة من الموضوع.

وعصرًا شارك الجميع بمارش خارجيّ لحوالي السّاعة والنصف في ربوع الطّبيعة الجميلة، قبل أن يعودوا إلى المخيّم ويكون لهم جلسة مع الأمين العامّ الأخ ايلي الكبّة تخلّلها حوار شامل عن طبيعة عمل الأمانة العامّة ومقاربتها لبعض الملفّات والقضايا المطروحة على كنيستنا، بالإضافة إلى الخطوات العمليّة في هذا المجال والخطط المنويّ تنفيذها على الصّعد كافة، كما وعن دور كلّ واحد منّا في النّهضة والعمل في سبيل إعلاء شأن كنيستنا.

وبعد العشاء كانت سهرة مُحضّرة من الأخت مارلين فرح شارك فيها الجميع بحماسة كبيرة وتخلّلتها الاغاني والصّرخات والتّحديات، قبل أن يختتم اليوم الثاني بصلاة النّوم الصغرى والمطالبسي والتحلّق حول النار في سهرة دردشة هادئة.

اليوم الثّالث
أمّا يوم الأحد فافتُتح بالمشاركة في القدّاس الإلهيّ في كنيسة رقاد السيّدة في المحيدثة، تبعها حديث مع الأب ملحم حوراني حول الأيقونة ومدلولاتها وترابط أحداثها، قبل أن يعود الجميع إلى المخيّم لإجراء جلسة تقييميّة شاملة لكلّ فقرات المخيّم الذي إختُتم بغداء للمشاركين وتوضيب الأمتعة والعودة…

148 Shares
148 Shares
Tweet
Share148