المؤتمر الدّاخليّ السنويّ الثّالث والثّلاثين

mjoa Thursday December 15, 2022 402

عقد مركز طرابلس لحركة الشّبيبة الأرثوذكسيّة مؤتمره الدّاخليّ السنويّ الثّالث والثّلاثين برعاية سيادة راعي الأبرشيّة المتروبوليت أفرام كرياكوس، وذلك يومَي السّبت والأحد ١٠ و١١ كانون الأوّل ٢٠٢٢ في بيت الحركة – ددّه الكورة.

افتُتح المؤتمر بصلاة الغروب التي ترأَّسها سيادة المطران أفرام في كنيسة النبي الياس، وعاونه في الخدمة قدس الأب عبدالله (متّى) والشمامسة بشارة (عطالله)، فادي (واكيم)، الياس (صافتلي)، وتلاها صلاة التريصاجيون لراحة نفس الأخ طوني بيطار.

بدايةً، كان حديثٌ لسيادته تمحور حول التّهيئة لعيد الميلاد، وكيف رتّبت الكنيسة المقدّسة آحاد قبل العيد، ثم كان حوارٌ معه تناول العديد من الهواجس الرّعائيّة، والهموم الشّبابيّة، والشؤون الكنسيّة…

بعد ذلك تمّت مناقشة التّقرير الماليّ للسّنة المنصرمة الّذي أعدّه مسؤول المالية في المركز الأخ ميلاد سمعان.

بعدها بدأ المجتمعون بمناقشة تقرير رئيس المركز الاخ نقولا بوشاهين، الّذي تناول شؤون الإرشاد والإعلام والعمل الاجتماعيّ، وتوسّع في ما يواجه الحياة الحركيّة اليوم من تحدّيات، وذكّر بضرورة الانفتاح وتفعيل حضورنا وخدمتنا في الرّعايا منبّهًا من كلّ تقوقع. وتوقّف رئيس المركز ، في سياق ذكرِه لبعض القضايا الكنسيّة، عند أهميّة المصارحة والحوار الدّاخلي تمتينًا للوحدة، وشدّد على ضرورة تقبّل اختلاف الآراء فيما يتعلّق بمقاربة الاخوة لبعض قضايا الشّأن العامّ وغيرها منوّهًا بأهمية الّلقاءات والحوارات الشّخصية على هذا الصّعيد.

وقد زار الأمين العام الأخ ايلي كبّة المؤتمر وتوجّه الى الإخوة بكلمة تضمّنت رؤيته لبعض جوانب العمل الكنسيّ والإرشاديّ مشيرًا إلى ما باشرت به الأمانة العامّة من عمل بشاريّ في مناطق مختلفة.

واتّخذ المؤتمر في نهاية أعماله سلسلة من التّوصيات منها: إطلاق حلقات حوار داخليّ، ودراسة إمكان تأسيس صندوق موحّد لأصعدة العمل الاجتماعيّ المختلفة بغاية المزيد من الخدمة على هذا الصّعيد.

 

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share