اللّقاء الجامع الثّاني للشّبيبة في أبرشيّة صور وصيدا

mjoa Monday January 23, 2023 95

اللّقاء الجامع الثّاني للشّبيبة في أبرشيّة صور وصيدا ببركة صاحب السّيادة المتروبوليت الياس كفوري وصاحب السّيادة الأسقف قسطنطين كيّال.

استضافت راهبات دير سيّدة صيدنايا في حاصبيّا لقاءً لشبيبة أبرشيّة صور وصيدا وتوابعهما نظّمته لجنة المدّ الحركيّ والعمل البشاريّ في الأمانة العامّة لحركة الشّبيبة الأرثوذكسيّة.

شارك في اللّقاء حوالي 46 شابًّا وشابّة من رعايا: كفرمشكي، عين الحرشا، الكفير، ابل السقي، راشيا الوادي، صيدا وحاصبيّا، بالإضافة إلى مشاركة شبيبة من رعيّة القدّيس أندراوس – رياق في أبرشيّة زحلة وبعلبك.

بعد الصّلاة وتقسيم الفرق، ناقش المشتركون أوّلًا دور موهبة النبوءة في حياة المؤمنين، وأهميّة تنميتها. تمحور الموضوع حول دعوة بعض أنبياء العهد القديم للشّعب، ثم حول موهبة النبوءة بعد العنصرة عند الرّسل (أع ٢) ، وصولاً إلى النبوءة عند المؤمنين في العهد الجديد من خلال مسحة الميرون المقدّس في المعموديّة (العنصرة الشخصيّة). وكان في ذلك دعوة لاكتشاف الرّسالة الّتي دعانا إليها الرّب، وطرق تفعيل موهبة النبوءة في حياتنا.

أمّا المحطّة الثّانية، فكانت ترفيهيّة، تضّمنت لعبة أسئلة حول عدة محاور.

المحطّة الثّالثة كانت حديثًا شيّقًا مع الأخت ستيفاني عن دير سيّدة صيدنايا بالإضافة إلى تحفيزها للشّباب من خلال الحديث عن أهميّة الحياة في المسيح.

المحطّة الرّابعة كانت تعريفًا بالأخ طوني بيطار وإضاءة على حياته وعمله البشاريّ في أبرشيّة الجنوب خصوصًا، من خلال فيديو تضمّن عّدة شهادات عن عمله ومحبّته الكبيرة الّتي ترجمها تعزية وفرحًا لكلّ مَن عرفه.

استُكمل النّشاط بتعلّم نشيد “الربّ أهَّلكَ”، وبجلسة تقييم للفرقة المركزيّة، وإمكانيّة التّنسيق لنشاطات قادمة بين الرعايا في الجنوب.

اختُتم النّشاط بصلاة الغروب في كنيسة الدّير مع الأب غريغوريوس سلّوم، تلاها صلاة تريصاجيون لراحة نفس الأخ طوني بيطار.

ثمّ تودّع الإخوة على رجاء اللّقاء مجدّدًا هذه السّنة لمتابعة المسيرة بنعمة الربّ.

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share