تذكار القدّيس الشهيد في رؤساء الكهنة فوقا أسقف سينوبيّ (+102م)

mjoa Friday September 22, 2023 115

phoca القدّيس فوقا من مدينة سينوبي، موطن القدّيس الشهيد في الكهنة فوقا الصانع العجائب. كان فلّاحًا وكان يشترك مع الفقراء في ثمار حقله المتواضعة. اهتمّ بعابري السبيل ورطّب قلوبهم في أسفارهم، دون أن يغفل اللّهج بكلمة الله. انتهى خبره إلى حاكم المدينة وكان في صدد ملاحقة المسيحيّين فأرسل جنوده إليه ليقتلوه، فلمّا وصلوا إلى بيته استقبلهم وأكرمهم وسألهم مَن يطلبون ولمّا عرف أنّهم يطلبونه لاذَ بالصّمت، وقام وأعدّ لهم العشاء ومكانًا يبيتون فيه ولمّا خلدوا إلى النوم أمضى اللّيل في الصلاة استعدادًا للشهادة في اليوم التالي. وفي الصباح الباكر، بعد أن أعدّ الفطور للجنود أخبرهم عن ضالّتهم وقال لهم إنّه بين أيديكم، فلم يصدّقوه في البداية فأصرّ، عندئذٍ حاولوا إقناعه بالفرار، فأبى وأصرّ عليهم أن ينجزوا المهمة التي جاؤوا من أجلها. وبعد أخذ وردّ، رضخوا لمشيئته فقاموا وقتلوه وألقوه في قبر كان قد حفره لنفسه في اللّيلة السابقة. هذا القدّيس يكرّمه البحّارة على نحو مميّز ويعتبرونه شفيع المسافرين في البحر.

الطروبارية
منذ طفوليّتكَ ظهرتَ للروحِ وعاءً مشرقًا ممتلئًا بالعجائب التي من عطاياه. يا فوقا، الكلّي الشرف. إذ كنتَ تكهن، للمخلّص ببرارةٍ، جرعتَ إلى الثمالة، كأسَه في الجهاد. فإليه ابتهل متضرّعًا من أجل نفوسنا.

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share