القدّيس كوبريوس (+ القرن السادس الميلاديّ)

mjoa Sunday September 24, 2023 147

all_saintsعاش القدّيس كوبريوس في فلسطين في القرن السادس. في ذلك الوقت كانت بعض القرى المسيحيّة عرضة لغزو قبائل البدو. فحدث في إحدى هذه الغزوات أن فرّ المسيحيّون إلى دير في الجوار هو دير القدّيس ثيودوسيوس. وكانت أمّ كوبريوس يومَها حاملاً، وإذ لم تستطع بلوغ الدير لأنّ آلام الوضع حضرَتها، هوَت فوق كومة من الزبل ووضعت وليدها ثمّ رقدَت. وما أن انتهت الغزوة حتّى اكتشف رهبان الدير طفلاً فوق كومة الزبل يبكي، فأخذوه إلى القدّيس ثيودوسيوس الذي أسماه كوبريوس، أي الزبل وجعل عليه مَن أخذ يسقيه من لبَن العنز كلّ يوم. وعندما بلغ سنًّا موافقة أُحصِيَ في عداد الرّهبان. أحبّ ثيودوسيوس الولد كثيرًا لأنّه كان بريئًا بسيطًا. بقي في الدير متجمّلاً بالفضائل ومحبّة الله، إلى أن بلغ التسعين، وقبل رقاده بقليل ظهر له القدّيس ثيودوسيوس ودعاه إلى الانضمام إليه في المساكن العلويّة.

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share