تذكار القدّيسين الشهداء أفلمبيوس وأخته أفلمبية والمئتين الّذين معهما (+303م)

mjoa Tuesday October 10, 2023 145

eulampius.n.eulampiaعاش القدّيسان أفلمبيوس وأخته أفلمبية في نيقوميذية في القرن الثّالث الميلاديّ، في زمن كانت الاضطهادات على أشدّها ضدّ المسيحيّين، أيّام الإمبراطور مكسيميانوس وحاكم المدينة مكسيموس. كان أفلمبيوس من بين الّذين التجأوا إلى الجبال القريبة من المدينة هرباً من الاضطهاد، ولكن حدَث يوماً أن نزل إلى المدينة ليشتري خبزاً فلفَتَه مرسومٌ ملكيّ يحظّر عبادة المسيح تحت طائلة المسؤوليّة، معلّقاً على الحائط، فسخِر منه وأخذه ومزّقه فقبَض عليه الجند وساقوه أمام الوالي. حاول الوالي، أوّل الأمر، أن يحمله على نكران المسيح فأخفق، فأمَر به جنده فأشبعوه ضرباً وجلداً. بلَغ أفلمبية، أخت أفلمبيوس، خبر ما كان يجري لأخيها فأسرَعت إليه واخترقت الجموع وألقَت بنفسها على عنقه تقبّله وتشدّده، فقبض عليها الجند، هي أيضاً، وساقوها مع أخيها وألقوهما في خلقين من الزيت المغليّ، لكن الربّ حفظهما وأخرجهما سالمَين. عند هذا المشهد آمن مئتان من الجموع الحاضرة بإله هذين المناضلين وانضمّوا إليهما. وانتهى الأمر بأن قُطعت هاماتهم جميعاً مع أفلمبيوس وأفلمبية وفازوا بإكليل الظفر والغلبة وحدث ذلك سنة 303م.


طروبارية القدّيسَين أفلمبيوس وافلمبية
كما اتّحدتما إلهيًّا بقانون الطّبيعة، وباتّفاق عزم ثابتٍ شوهدتما في الجهاد، وبما أنّكما أخوان بالدمّ إلهيّان أيّها الشّهيدان أفلمبيوس مع أفلمبيا الشريفة. وإذ أُعطيتما إكليل الغلبة، فخلّصانا.

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share