تذكار الآباء المجتمعين في المجمع المسكونيّ السابع

mjoa Friday October 13, 2023 195

fathers_of_7th_coucilبين الرّابع والعشرين من شهر أيلول والثالث عشر من شهر تشرين الأوّل من العام 787م، التأم في مدينة نيقية مجمَعٌ عُرف بالمجمَع المسكونيّ السابع رعَت أعماله الإمبراطورة إيريني بصفتها الملكة الوصيّة على ابنها القاصر قسطنطين السادس البرفيري الذي لم يكن قد تجاوز العاشرة من العمر. رأَس المجمع البطريرك طراسيوس، بطريرك القسطنطنيّة، وحضره ممثّلون عن البابا أدريانوس وبطاركة كلّ من الاسكندريّة وأنطاكية وأورشليم. وقد بلَغ عدد المشتركين 376 شخصاً، إلى جانب عدد كبير من الرّهبان. الغرض الأساسيّ من هذا المجمع كان إبداء موقف الكنيسة بشأن موضوع إكرام الإيقونات، استناداً إلى المجامع المسكونيّة السابقة وتعليم الآباء الموقّرين، وإعادة الإيقونات إلى صُلب الحياة الكنسيّة بعدما كان الموقف الرّسميّ المدعوم من السّلطات المدنيّة الموحى به منها قد حظّر إكرام الصّور الكنسيّة وعمِل على مصادرتها وإتلافها وملاحقة مكرّميها والمدافعين عنها. جدير بالذّكر أنّ الاضطهاد كان قد بدأ بمرسوم ملكيّ أصدَره الإمبراطور لاون الثالث الإيصوريّ عام 725 م. واستمرّ في عهده إلى العام 741م. ثمّ في عهد ابنه قسطنطين الخامس (741 – 775م) الملقّب بالزبليّ. وقد أدّت موجات الاضطهاد المتلاحقة في هذه الحقبة إلى استشهاد البعض وتعذيب ونفي الكثيرين. عقَد المجمَع ثماني جلسات وأصدر 22 قانوناً، وقد اقتبل عدداً من الأساقفة المبتدعين ممَّن جاؤوا تائبين. كما أبسل المجمَع البطاركة الهراطقة والمجمع المزعوم المنعقد في هنغاريا في العام 745م. وغبّط المجمع ذكر الآباء الذين دافعوا عن الايمان الأرثوذكسيّ. وممّا جاء في تحديد المجمع لموقف الكنيسة من الإيقونات ما يلي:
“… إننا نحافظ على كلّ تقاليد الكنيسة حتّى يومنا هذا بلا تغيير أو تبديل ومن هذه التقاليد الصّور الممثِّلة للأشخاص … وهو تقليد مفيد من عدّة وجوه، ولاسيّما إذ يُظهر أنّ تجسّد الكلمة إلهنا هو حقيقة وليس خيالاً أو تصوّراً، لأنّ الصّوَر عدا ما فيها من إشارات وايضاحات تثير المشاعر الشريفة”.
  هكذا أبرز هذا المجمع لاهوت الإيقونة بصورة نهائيّة.

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share