تذكار الزلزلة التي حدثت سنة 740م

mjoa Thursday October 26, 2023 128
all_saintsفي السنة 740 للميلاد، ضرَبَ مدينة القسطنطينيّة زلزال قويّ دكّ المباني وطمر الآلاف من الناس. كان ذلك في أيّام الإمبراطور لاون الإيصوري الذي قاد منذ العام 725م حملة ضدّ استعمال الإيقونات في العبادة وعمِل على إتلافها وملاحقة مكرّميها. وقد قال الكثيرون يومَها إنّ الزلزلة كانت علامة غضب الله على الإمبراطور والفريق المحارب للإيقونات.
أنّى يكن الأمر، فإنّ صلوات هذا اليوم تربط الزلزلة بخطايا الشعب، وتبدي أنّ الله أحدثها ليرهب الذين لا يخافونه. كذلك تركّز هذه الصلوات على اعتراف المؤمنين بأنّهم قد حادوا عن سبل الله القويمة، وتحث على التوبة استنادًا إلى مراحم الله العجيبة وطول أناته.
إحدى هذه الصلوات تقول: “قد اضطربنا وارتعدنا من غضبك هذا العادل الذي حلّ بنا يا محبّ البشر، وأحاق بنا أمام اليأس حين رأيناك ساخطًا علينا”. (صلاة السحر – الأودية الثامنة – الطروبارية الأولى)
وتقول أخرى: “إنّ الأرض تتنهّد وتهتف بلا لسان قائلة: لِما تنجّسوني يا لفيف الناس بشروركم الكثيرة، والسيّد يشفق عليكم أنتم ويؤدبني أنا بجملتي. فانتبهوا واشعروا واستعطفوا الله بالتوبة!”. (صلاة السحر – الأودية التاسعة – الطروبارية الرابعة)
وتقول ثالثة: “أنّك بزالزال الأرض كلّها يا حسَن الشفقة وحدَه تُرهب الذين ليس في قلويهم شيء من خوفك. لكن عاملنا بمراحمك العجيبة جريًا على مألوف عادتك”.

طروبارية الزلزلة
يا من ينظر إلى الأرضِ فيجعلها ترتعد، أنقذنا من وعيد الزلزلة الرهيب، أيّها المسيح إلهنا وأرسل لنا مراحمك الغنيّة، بشفاعات والدة الإله وخلِّصنا.

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share