تذكار القدّيسين الرّسل أسطاشيس وأبليس وأمبلياس وأوربانوس وأرستوبولس ونركسس (القرن الأوّل الميلاديّ)

mjoa Tuesday October 31, 2023 163

aristobulus هم من رسل المسيح السّبعين. وقد ورَد ذِكرهم في رسالة الرّسول بولس إلى أهل رومية (16 :8 -11 ). فأمّا كلّ من أسطاشيس وأمبلياس فيصِفه الرّسول بولس بكونه حبيبًا له، وأمّا أوربانوس فيقول عنه أنّه “العامل معنا في المسيح “، فيما يعتبر أبليس “مزكّى في المسيح”، ويذكر أهل بيت نركسس “الكائنين في الرّب” ويكتفي بالسلام على أهل بيت أرستوبولس. وفي التراث أنّ هؤلاء الرّسل الستّة، أضحوا كلّهم أساقفة في مواضع متفرّقة. وقد مجّدوا الله بكرازتهم بإنجيل الخلاص ورعاية المؤمنين، كما رقدوا رقود القدّيسين: بعضهم قضى شهيدًا وبعضهم بسلام. وينقل التراث عنهم أنّ أسطاشيس تبِع الرّسول أندراوس، أحد الاثني عشر، أسقفًا على بيزنطية لمّا كانت بعد مدينة صغيرة. وقد خدم رعيّة المسيح هناك ستّة عشر عامًا، ثمّ رقد بسلام في الرّب عام 54 للميلاد. أمّا أبليس فصار أسقفًا على مدينة هرقليون في آسيا الصغرى، ورقد بسلام بعدما أهدى إلى المسيح جموعًا غفيرة من الشعب. أمّا أمبلياس وأوربانوس فجعلهما القدّيس الرّسول أندراوس أسقفَين على مدن في مقدونيا، وقد قضيا شهيدين، الأوّل بيَد الوثنيّين والثاني بيَد اليهود. وأضحى أرستوبولس أسقفًا على إنكلترا ورقد بسلام في الرب. وأضحى أرستوبولس أسقفًا على أثينا، وقضى شهيدًا للمسيح.

 طروبارية القدّيسين الرّسل
لنمدَح مُسارّي المسيح قيثارة الرّوح القدس المسدّسة الأوتار، التي تبثّ في العالم ألحان المواهب الفائقة العقل، أعني بهم ستاخيوس، وأبيليوس وأفبليوس مع نركيسس وأورفانوس وأيضًا أريستوفولوس، وإذ إنّهم رسلٌ إلهيّون فهم يسألون النعمة لنفوسنا.

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share