القدّيسة أمّنا البارة ثيوكتيستي (+ القرن التاسع الميلاديّ)

mjoa Thursday November 9, 2023 108

All Saintsنشأت القدّيسة ثيوكتيستي في جزيرة ليسبوس. نزَل القراصنة الجزيرة مرّة، على غرّة، فاستولوا على ما طالته أيديهم، كما استاقوا عددًا من سكّان الجزيرة أسرى طمعًا في بَيعهم رقيقًا. وفي طريق العودة شطّطوا في جزيرة باروس ليفحصوا الغنيمة، هناك خطر ببال ثيوكتيستي أن تهرب، فتغلغلت بين الأشجار الغضّة. بحث عنها القراصنة فلم يجدوها فقفلوا عائدين. أمّا ثيوكتيستي فلجأت إلى كنيسة مهجورة، كان عمرها يومذاك ثمانية عشر ربيعًا. عاشت في الجزيرة ثلاثين سنة لم ترَ فيها إنسانًا البتة، ولا تحدّثت إلى غير ربّها ووالدته. التقاها صيّاد نزل الجزيرة كانت قد استحالت شبه شبح: بيضاء الشعر، محروقة الوجه، سوداء من لهيب الشمس، وطبقة من الجلد المتموّج القاسي تغطّي عظامها وأعضاءها. كلّ كثافة البدن كانت قد زالت. كانت عارية وتغطّت برداء الصيّاد. سألته أن يأتيها بالقُدسات، ثمّ بعد أيّام رقدت في الربّ بسلام. كان ذلك في العام 881 للميلاد.

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share