الذكرى السنويّة الأولى للأخ طوني بيطار

mjoa Monday December 4, 2023 221

بدعوة من حركة الشّبيبة الأرثوذكسيّة في فرع الميناء، اجتمع أحبة أنطوان بيطار (١٩٤٧-٢٠٢٢ ) في بيت الحركة، لمناسبة ذكراه السنويّة الأولى، مستذكرين سيرته وسعيه البشاريّ على مدى الكرسيّ الأنطاكيّ، إذ قد عرفته دروب الرعايا في مختلف الأبرشيّات.

في البيت الحركيّ الّذي أحبّ، اجتمع أصحاب السيادة أفرام (كرياكوس)، سلوان (موسي)، أنطونيوس (الصّوري) مع لفيف من الكهنة والشّمامسة، وعائلة الرّاحل الصغيرة وإخوته وعائلته الكبيرة في أبرشيّة طرابلس والكورة وتوابعهما.

بعد عرض فيلم يحمل سيرته الحركيّة مع شهادات من أخوة رافقوه في عمله الخدماتيّ البشاريّ، وكلمات تضيء على حضوره في التعليم والإرشاد ومتابعة النشاطات التي تنمّّي العمل في منظمات الطّفولة التي كان يعتبرها النبع الحركيّ الدائم، توالى على الكلام كلّ من: سيادة المتروبوليت سلوان، الأخت إيرين كوتيّا بيطار، المتروبوليت أنطونيوس. ومن ثمّ بارك المتروبوليت أفرام الكوليفا. وقد قدّمت اللّقاء الأخت ميراي مكاري. قبل الختام أطلق فرع الميناء اسم الأخ طوني بيطار على حديقة بيت الحركة.

لم يكن اللّقاء الحاشد للذكرى فحسب، بل كان لقاءً تشجيعيًا للشّباب ليثابروا على العملِ والخدمةِ والعطاء، كما كان أنطوان بيطار رجلًا لله بالقلب والعقل والرّوح، فترجم إيمانه سعيًا وشرحًا وتفسيرًا وتنظيمًا لعمل منظّمات أسرة الطفولة. ولذا كان الختام بإنشاد النشيد الذي يختصر حياة القائد طوني: “إنّ في قلبي نداءً…”.

المسيح قام حقًّا قام





0 Shares
0 Shares
Tweet
Share