القدّيس الشهيد أسد الحايك (+1218م)

mjoa Saturday January 6, 2024 252

ورَدت سيرته في سيَر البطاركة الأقباط. في أيّام حُكم الدولة الأيّوبية، أمَر السلطان الملك العادل بعرض المسجونين الذين كان بينهم شابّ اسمه أسد، وكان حائكًا، قد تخاصم مع زوجته فحمَلته إلى الشّرع، فجرت منه لفظة شهد عليه فيها بالإسلام، أمّا هو فأنكر، وتمّ اعتقاله وبقي سنة قيد الاعتقال، ولمّا حضر أمام السلطان حاول إغراؤه بالمال إن هو بقي على إسلامه، فامتنع وأصرّ على إيمانه بالمسيح ولو سيفقد حياته. وتحت إصراره على إيمانه صدَر القرار بقطع رأسه، وتمّ تعليقه مدّة ثلاثة أيام بعد قطع رأسه. تقدّم عدد من المسيحيّين طلبوا من السلطان أن يمنحهم جسده فأخذوه ودفنوه وشكروا الربّ الذي ثبّت قدّيسيه على الإيمان باسمه إلى آخر نفس.

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share