تذكار السجود لسلسلة بطرس الرّسول المكرّمة

mjoa Tuesday January 16, 2024 155

chainsapostlepeterألقى هيرودس الملك القبض على يعقوب، أخي يوحنّا الحبيب، وقتله بحدّ السيف. كما أمسك بطرس الرّسول وألقاه في السجن مزمعًا أن يقدّمه بعد الفصح إلى الشعب. وقد سلّمه إلى أربعة من العسكر ليحرسوه. وقبل أن يمثل بطرس للمحاكمة، كان مقيّدًا بسلسلتَين إلى عسكريّين، واحدًا عن اليمين والآخر عن اليسار، وكان قدّام الباب حرّاس يحرسون السّجن. فحلّت بالعسكر والحرّاس غفوة عميقة ونزل ملاك الربّ بنور بهيّ أضاء السجن، وضرب جنب بطرس وأيقظه قائلًا له: قم عاجلًا! للحال سقطت السلسلتان من يديه. ثمّ قال له: تمنطق والبَس نعلَيك! ثمّ قال له: “البس رداءك واتبعني!” فلبس رداءه وتبعه وهو لا يعلم أنّ ما جرى له كان في اليقظة لا في الحلم كما ظنّ. ثمّ اجتاز الملاك وبطرس المحرس الأوّل والثاني إلى أن وصلا إلى الباب الخارجيّ المؤدّي إلى المدينة فانفتح لهما من ذاته. فخرجا وابتعدا قليلًا مسافة زقاق واحد. وإذ أضحى بطرس في مأمن فارقَه الملاك. فعاد الرّسول إلى نفسه وتيقّن من تدبير الله فسبّح وشكر. ثمّ جاء إلى بيت مريم، حيث كان كثيرون مجتمعين وهم يصلّون، قرع الباب ولمّا فتحوا له ورأوه اندهشوا، فأخبرهم بما جرى له وكيف أخرجه الربّ من السّجن، ثمّ غادرهم إلى موضع آخر. أمّا السلاسل التي جرى تقييد الرّسول بها فقد حصل عليها مسيحيّون أتقياء وحفظوها فتنقّلت من جيل إلى جيل إلى أن استقرّت في كنيسة على اسم سلسلة الرّسول بطرس في القسطنطينيّة، بقرب كنيسة الحكمة المقدّسة، حيث جرَت بواسطتها، على مدى أجيال، أعداد من العجائب والأشفية. يُذكر أنّ بعضًا من سلسلة الرّسول بطرس موجود اليوم في دير ديونيسيو وبعضها في دير إيفيرون ودير القدّيس بندلايمون في جبل آثوس.

طروبارية القدّيس بطرس
لقد حضرتَ إلينا أيّها المتقدّم على كراسي الرّسل، ولم تترك أهل رومية، الذين منهم لبستَ السلاسل المكرّمة، الّتي، إذ نسجد لها بإيمان، نطلب إليك أن تمنحنا، بشفاعاتك إلى الله، الرحمة العظمى.

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share