القدّيس ثيودوروس قائد الجيش

mjoa Thursday February 8, 2024 260
theodoreلم يرِد ذكره قبل القرن العاشر الميلاديّ. أوّل مَن أورده القدّيس سمعان المترجم. ارتبط ذكره بأوخابيطا في البنطس نظير القدّيس الشهيد ثيودوروس المكنّى بالتيروني. قبل ذلك لم يعرف التراث سوى ثيودوروس واحد في تلك الناحية. أمّا عندنا في أنطاكية كنائس أو خرائب قديمة العهد ارتبطت باسم القدّيس ثيودوروس دونما إشارة إلى ما يوحي أنّه كان هناك ثيودوروس أوخابيطي آخر يمكن أن تكون الكنيسة قد عرفته في الماضي وحتّى اليوم لا يعرف الوجدان العام سوى ثيودوروس واحد هو الذي نؤثر على تسميته بثيودوروس الأوخابيطيّ وهذا ترد سيرته في اليوم السابع عشر من شهر شباط.
بالنسبة للقدّيس ثيودوروس قائد الجيش، قيل أنّ أصله من أوخابيطا. كان شجاعًا وخطيبًا مفوّهًا. حاز على تقدير الإمبراطور ليسينيوس حوالي العام 320م. سُميّ قائدًا وحاكمًا لمدينة هرقليّة. كان مسيحيًّا جاهَر بمسيحيّته واجتذب أكثر المدينة إلى الإيمان الحقيقيّ، وفي يوم دعا الإمبراطور إلى هرقلية حيث أوهمه أنّه سيقدّم التقدمة للآلهة فاستعار الأصنام الفضيّة والذهبيّة وحطّمها ووزّعها على المحتاجين ممّا عرّضه للضرب والتعذيب بكلّ أنواعه، عساه يثنيه عن إيمانه وعندما لم ينفع ذلك صدر أمر بقطع رأسه.

الطروبارية
في جنديّة الملك السماوي برزتْ، جنديًّا ذائع الشُّهرة في المملكة الحقيقيّة لمعتْ. فسلاح الإيمان تقلَّدتَ بعزمٍ، وموكبَ الشَّيطانِ، استأصلتَ بحزمٍ. ثاوذورس نغبطكَ إذ على الموتِ انتصرتْ.

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share