القدّيسون الأبرار يوحنّا وموسى وأنطوخيوس وأنطونينوس (+القرن الخامس الميلادي)

mjoa Friday February 23, 2024 235

all_saintsأورَدَ ذكرهم ثيودوريتوس، أسقف قورش، في تاريخ أصفياء الله. يوحنّا كان تلميذ وصديق القدّيس ليميناوس الذي أتينا على ذكره البارحة. علاوة على سائر الفضائل التي سلَكَ فيها امتاز بلطفه ووداعته. جعل إقامته على قمّة شامخة معرّضة للأعاصير من جهة الشمال. أمضى عليها إلى الزمن الذي كتب عنه فيه ثيودوريتوس خمسًا وعشرين سنة يحتمل تقلّبات الأحوال الجوّيّة. تسامى على كلّ ما هو بشريّ حتى لم يتوخّ أيّة تعزية بشريّة. هناك أيضًا موسى الذي أقام على جبل يُطلّ على بلدة تُدعى راما. وقد اختار السيرة نفسَها. كذلك أنطوخيوس، الرّجل الشيخ، ابتنى لنفسه دارًا مغلَقَة على جبل قاحل جدًّا. إضافة إلى أنطونينوس الذي يمارس هذا الجهاد نفسه كالشبّاب بجسم أضنته السنون. وللجميع لباس واحد وطعام واحد وصرّة واحدة وعمل متواصل في اللّيل وفي النهار. فلا طول الوقت ولا الشيخوخة ولا التعب حدّ من صبر هؤلاء الأبطال، بل لهم في ذاتهم اندفاع إلى العمل لا حدّ له.

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share