القدّيس الجديد في الشهداء برثانيوس القسطنطينيّ (+ 1657م)

mjoa Sunday March 24, 2024 161

all_saintsجمع القدّيس برثانيوس بين العلم اللّاهوتي والتّقوى في حياته. كان أحد أبرز العارفين في زمنه. أصله من ميتيلين، سيم شمّاسًا فكاهنًا ثمّ أسقفًا لجزيرة خيوس في العام 1639م فبطريركًا للقسطنطينيّة باسم برثانيوس الثالث في العام 1656م. لم تدُم أسقفيّته سوى سنة واحدة فلقد اتّهمه الباب العالي العثماني بالتآمر على أمن الدولة، وقالوا أنّه أقام علاقة مشبوهة بأمير الفلاخ. حقيقة الأمر كانت أنّه بعث إليه برسالة يطلب فيها بعض المساعدة الماليّة. اجتمعت الإشاعات عليه فاستُدعي واستجوب فنفى وبيّن براءته، لكنّهم حكموا عليه بالموت من باب الحيطة والحذر ولكي يكون عبرة لمن يمكن أن يخطر ببالهم أن يتآمروا على الدولة السنّية. إلّا أنّهم عرضوا عليه الإسلام مقابل العفو عنه فرفض وتمسّك بإيمانه. فأُحيل على التعذيب وجرى شنقه علنًا يوم سبت لعازر في العام 1657م، إثر ذلك ولثلاثة أيّام بلياليها استضاء وجهه بنور من فوق. أُلقي جسده في البحر إلّا أنّ مسيحيين غيارى أخرجوه ودفنوه بلياقة في إحدى الجزر القريبة من القسطنطينية.

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share