القدّيسون الشهداء فيليتوس ومَن معه (+القرن الثاني الميلاديّ)

mjoa Wednesday March 27, 2024 148

all saintsكان القدّيس فيليتوس عضوًا في المشيخة وله زوجة تدعى ليديا وولدان ثيوبريبيوس ومقدونيوس. آمنت العائلة بالمسيح وسلَكت في التُّقى. فلمّا أوقفوا لإيمانهم، مثَلوا أمام أدريانوس قيصر. أربكت أجوبة فيليتوس الملك إرباكًا شديدًا لأنّ الرّوح القدُس تكلّم فيه إتمامًا للقول الإلهيّ: “فَمَتَى أَسْلَمُوكُمْ فَلاَ تَهْتَمُّوا كَيْفَ أَوْ بِمَا تَتَكَلَّمُونَ لأَنَّكُمْ تُعْطَوْنَ فِي تِلْكَ السَّاعَةِ مَا تَتَكَلَّمُونَ بِهِ لأَنْ لَسْتُمْ أَنْتُمُ الْمُتَكَلِّمِينَ بَلْ رُوحُ أَبِيكُمُ الَّذِي يَتَكَلَّمُ فِيكُمْ.” (متى 10: 19 – 20). أُحيل مع عائلته إلى الحاكم العسكريّ لإلّيريا، وهو المدعوّ أمفيلوخيوس الدوق، الذي اضطهدَهم وأمام صبرهم اقتبل الكاتب كرونيدوس المسيحيّة. أُلقي الجميع في السّجن، وفي اليوم التالي أُلقي الجميع في قدر كبير من الزيت بهم  وتمّ الفتك بهم.

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share