القدّيس سمعان فيلوثيو الآثوسيّ

mjoa Friday April 19, 2024 169

كان القدّيس سمعان ابن كاهن قرويّ من ناحية فولوس. في الخامسة عشرة من عمره، غادَرَ ذويه وأصبح شمّاسًا لدى أسقف ديمترياس. بعد ذلك، دخل إلى دير الرّقاد في كيسافوس، حيث سلك في نسك شديد لا يلبس سوى ثوبًا واحدًا عتيقًا ويسير حافيَ القدَمين ويسير ليالٍ بطولها. انتقل إلى جبل آثوس في دير فيلوثيوس.
كان سمعان إيقونة حيّة للحياة الرّهبانيّة، وصار رئيسًا للدّير. نظّم ديرَه وفق قواعد حياة الشِّركة جعله في عهدة البطريرك المسكوني تأمينًا لاستقلاليّته. جال في تساليا كرَسول جديد عاريَ القدَمين، علّم المسيحيّين أن يسلكوا في وصايا الله وألاّ ينتقموا لأنفسهم أو يتعاطوا السحر والشعوذة وأن يتردّدوا على الكنائس، كما شفى في تجواله العديدين من أمراضهم. انتقل إلى أثينا حيث استقبله أسقفها بحرارة ودعاه إلى الوعظ في كنائس المدينة. انتقل إلى القسطنطينية حيث استقبله البطريرك إرميا الثاني وأكرَمَه. رقد في القسطنطينيّة ودُفن في كنيسة والدة الإله في جزيرة خالكي. نُقلت رفاته بعد سنتين إلى ديره، كما ورَد أنّ أشفية عديدة جرت به.

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share