القدّيس البارّ نكتاريوس أوبتينا الروسيّ المعترف (+1928م)

mjoa Monday April 29, 2024 134

all_saintsوُلد في بلدة يالتز لأبوَين فقيرَين، اتّخذ في المعموديّة اسم نيقولاوس. رقد أبوه وهو في السابعة من عمره. كان لامعًا يحّب العلم لكنّ الفقر حدّه بمدرسة القرية. كان متعلّقًا في طفولته بأمّه التي أنشأته على الصرامة المقرونة بالمحبّة، لكنّها غادرته باكرًا ممّا اضطرّه للعمل بعمر صغير لم يكن بعد تخطّى الحادية عشر من العمر، في محل تجاريّ. كان هادئًا محبًّا للقراءة وكان وسيم الطلعة. عندما بلغ الثامنة عشرة، أراد صاحب المتجر تزويجه من ابنته لكنّه سافر إلى أوبتينا واقتبل الإسكيم الرهبانيّ وعاش في قلّاية وحيدًا دون أن يكلّم أحدًا من الإخوة وكانت مهمّته الاهتمام بحديقة الكنيسة. خلال هذه السنوات كان يدرس العلوم والرياضيات والتاريخ والجغرافيا والآداب الكلاسيكيّة الروسيّة وغير الروسيّة معًا. في العام 1913، اجتمع الرّهبان واختاروه رئيسًا عليهم. كانت له بصيرة حسنة ويتنبّأ ويصنع المعجزات. وفي العام 1923، قبل الفصح، عمَدَ البلاشفة رسميًّا إلى إقفال دير أوبتينا وحُوّل المكان إلى منتجع للطبقة السوفياتيّة العليا. أمّا الأب نكتاريوس فأُوقف في مستشفى في سجن كوزلزك. وبعدما غادر السّجن أقام في منزل أحد الفلاّحين في ناحية بريانسك. الحياة كانت صعبة للغاية رغم أنّ العديد من أبنائه الرّوحيّين كانوا يأتون إليه. وقد هدّدته السلطات بالنّفي إن استمرّ في استقبال الناس. حافظ نكتاريوس على الأمانة إلى المنتهى وبقي يستقبل الناس رغم تهديد السلطات وترويعها له. أخيرًا رقد في الربّ في العام 1928.

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share