القدّيسون الشهداء هسباروس وزوجته زويي وولداهما كيرياكوس وثيوذولوس (القرن 2 م)

mjoa Thursday May 2, 2024 183

all_saintsاستشهد هؤلاء القدّيسون في زمن الإمبراطور الرومانيّ أدريانوس الذي حكم بين العامَين 117 و138 م. خبرُهما، كما ورد في التراث، مفاده أنّهم كانوا من أتاليا البمفيلية، في آسيا الصغرى. اشتراهم شخصٌ روميّ، اسمه كاتالوس، عبيدًا ونقَلَهم إلى رومية. هم كانوا مسيحيّين وهو كان وثنيًّا. لازمت العائلة كاتالوس وخدمته طويلًا. أخيرًا لمّا ضاق بهم المقام في مناخ وثنيّ ولمّا يشاؤوا أن تلوّثهم العبادة الوثنيّة، صارحوا سيّدهم الأرضي أنّ سلطانه عليهم لا يتعدّى كونه على أجسادهم، أمّا نفوسهم ففي طاعة الربّ يسوع المسيح وحده. أطال كاتالوس أناته عليهم قليلًا إلى أن صادف عيد ميلاد ابنه فبعَثَ إلى خدّامه بخمر ولحم سبق أن قُدّم للأوثان، فقام كيرياكوس وثيوذولوس بإلقائه إلى الكلاب. إثر سماع كاتالوس بالخبر، أمَرَ بتعليق الشابّين وضربهما ضربًا مبرحًا وتمزيق جنبَيهما. بإزائهما وقف والداهما يشجعّانهما. هذا أثار غيظ كاتالوس بالأكثر فأمر بإلقاء الأربعة معًا في آتون النار فقضوا شهداء للمسيح. وقد ورَدَ أيضًا أنّ الخدّام لمّا شاؤوا أن يفتحوا الآتون، في اليوم التالي، إثر سماعهم تسابيح تنبعث منه، وجدوا الأربعة راقدين وكأنّ النار لم تمسهّم بأذى. ونُقلت رفات الأربعة إلى مدينة القسطنطينية في زمن الإمبراطور يوستنيانوس حيث أودعت مكانًا مقدّسًا يُعرف باسم دفترون.

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share