القدّيس جرمانوس القسطنطينيّ

mjoa Sunday May 12, 2024 160

all_saintsوُلد القدّيس جرمانوس في حدود العام 634م. كان والده بطريقًا معروفًا، اسمه يوستنيانوس قتَله الإمبراطور قسطنطين الرّابع بوغوناتوس حسَدًا وخصى ابنه جرمانوس ليحول دون تبوّئه مركز المشيَخة. وألحَقه بالكنيسة الكبرى، كنيسة الحِكمة المقدّسة، وجعله من صغار رجال الإكليروس فيها. سلَك القدّيس في حياة شبيهة بحياة الملائكة، انصرف إلى تسبيح الله ودراسة الكتب المقدّسة ليل نهار. من هذا المَعين استمدّ معرفته اللّاهوتيّة الواسعة التي دافع بها عن الإيمان القويم. صُيّرَ رئيس أساقفة على كيزيكيوس وقاوم هرطقة المشيئة الواحدة. تعرّض للنّفي زمن الإمبراطور فيليبيكوس. في العام 715م اختير بطريركًا لمدينة القسطنطينية. تعلّق الشعب به لفضائله وموهبة النبوّة لديه. في غضون عشر سنوات حمَل الإمبراطور لاون الثالث حملة شعواء على الإيقونات ومكرّميها. يُذكَر القديس جرمانوس في التاريخ الكنسيّ لمقاومته للإمبراطور في تلك الحقبة من الزمان. أنكر جرمانوس على لاون حقّه في التدخل في شؤون الكنيسة وتعدّيه على التقاليد الموقّرة المؤسَّسة منذ الزمن الرسوليّ، وأعلن أنّه مستعدّ لأن يموت من أجل إيقونة السيّد ودعا القيصر إلى الكفّ عن إقلاق الكنيسة بمثل هذه التعدّيات. هذا الكلام تفوّه به قدّيسنا في محضر لاون الذي اغتاظ لجسارة البطريرك، وإذ لم يجد ما يردّ به عليه صفَعه وطرَدَه. ثمّ استدعاه من جديد وأوقفه أمام الشيوخ وكبار الموظفين وحاول إجباره على التوقيع على مرسوم يأمر بالإبادة العامّة للإيقونات المقدّسة في كلّ الإمبراطورية. دافع جرمانوس عن الإيمان القويم دفاعًا قويًّا. وعلى الأثر توجّه إلى كنيسة الحِكمة المقدّسة ووضع الأوموفوري على المذبح وانكفأ في مِلكية عائليّة حيث ختم حياته في الصلاة والسكون بعدما حرّر العديد من المقالات ضدّ الهرطقات. تاريخ وفاته كان في حدود السنة 740م.

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share