القدّيس البارّ أليشع صُوما الروسيّ

mjoa Friday June 14, 2024 202

قضى حياته في الإمّحاء والتقوى في دير سولوفكي في الشمال. لمّا حانت ساعة مغادرته إلى ربّه عبّر عن رغبة في اقتبال الإسكيم الرّهباني الكبير. لم يكن هناك راهب في الجوار يؤدّي له ذلك. نقله الشيوخ عبر مياه النهر مسافة طويلة وتجشّموا صعوبات جمّة إلى أن وصلوا به إلى صُوما، حيث اقتبل الإسكيم الكبير في أحد توابع دير سولوفسكي. وبعدما ساهم القدُسات أسلم الروح بسلام.

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share