التصميم البزنطي ومراحل تطوره

mjoa Saturday June 5, 2010 201
التصميم البزنطي في البناء الكنسي
مواصفات التصميم:
1 – السطح المحدب وبأشكال مختلفة ( نصف كرة – قلنسوة ).
2 – القبة المقامة فوق الصحن تكون إما :
آ – بسيطة مقامة مباشرةً على سطح الصحن.

ب – مرتفعة عن السطح بواسطة جدران بشكل أسطوانة.

3 –  القبة المقامة فوق البرج (  Tower ) والبرج هو اسطوانة عامودية  تحتوي على ست أو ثمان أضلاع تربط القبة بجدران (سطح) الصحن والزوايا الأربع لقاعدة البرج والتي بها يتصل مع سطح الصحن تدعى المعلقات.
4 – مادة البناء: الحجارة والطوب الناري ( القرميد الأحمر ) وفي بعض المناطق استخدم الخشب.
5 – التصميم الداخلي: يقسم إلى أقسام عرضية ثلاثية:
آ – الهيكل.
ب – الصحن.
ج – النرثكس.
6 – الواجهات الخارجية تتصف ببساطة فنها ( وهي ملونة في بعض الأحيان) ولكنها تمتاز بجمال العناصر.
 
مراحل تطور التصميم البزنطي:
1 – المرحلة الأولى: ظهور هذا التصميم في القرون ( 4 – 5 – 6 ) حيث تنقضي فترة حكم الأمبراطور جوستنيانوس ( 527 – 515 ) في عصر هذا الأمبراطور أشيدت ، اضخم كنيسة بيزنطية عرفها الفن المعماري وهي:
كنيسة آيا صوفيا( الحكمة الإلهية ): في مدينة القسطنطينية ( 532 – 537 )
هذه الكنيسة تحتوي على ثلاث صحون طولية، الأول وعرضه 35 م، وذو صحن عرضي مربع الشكل 71 في 77 م. والسقف عبارة عن قبة ضخمة قطرها 30 م وهي مستندة على المعلقات ارتفاعها 54م، ويضم 40 شباكاً.
الهيكل محاط بحنية صغيرة جداً، فيما إذا قورنت بالصحن الضخم. في الجهة الغربية يوجد صحن صغير هدمه الأتراك وحولوه إلى مسجد وهي الآن متحف أثري.
 

23

كنيسة آيا صوفيا( الحكمة الإلهية )-القسطنطينية

وكذلك أقيمت في هذه المرحلة كنيسة القديسين سرجيوس وباخوس في القسطنطينية (ثمانية قباب ).
وكنيسة آيا صوفيا في تسالونيك ( مربعة )، وكنيسة القديس جاورجيوس ( دائرية).
 

25

كنيسة آيا صوفيا ( الحكمة الإلهية ) – تسالونيك


المرحلة الثانية: فترة جمود بسب الحرب ضد الأيقونات ( القرن 8 – 9 ).  ولكن بعد الإنتصار على محارب الأيقونات. ندخل في فترة تألق من جديد. ابتدأ في النصف الثاني للقرن التاسع ويستمر حتى القرن الثاني عشر، إذ أقام الأمبراطور باسيليوس المكدوني ببناء الكنيسة المشهورة البيزنطية كنيسة اينيلا ( الكنيسة الجديدة ) فكانت على شكل صليب ذو خمسة قبب وللأسف اختفت، إذ دمرها الأتراك 1453 م.
تأثرت هذه المرحلة بالرهبانية وتحررت من العناصر الغربية وبقي لدينا:
1 – كنيسة  دير خورا ( حولت إلى جامع:  Churie.Geami   )
2 – كنيسة دير القديس لوقا في اليونان.
3 – كنيسة دافني في أثينا.
4 – كنيسة  إيفيريون في الجبل المقدس آثوس.
المرحلة الثالثة:
بداية القرن الثالث عشر تعتبر مرحلة جمود وانحطاط بسبب الصليبين. وتستمر هذه المرحلة حتى سقوط القسطنطينية 1453. في هذه المرحلة انتشرت الكنائس البيزنطية، ولكن صغيرة الحجم إذا ما قورنت بالكنائس السابقة. وبدا باستعمال مخطط بشكل صليب يوناني ( متساوي الأضلاع ) أو صليب لاتيني. وتمتاز بارتفاع المبنى، والإكثار من القبب، وملاحظة أن القبة الرئيسية ( الوسطى ) مرتفعة أكثر فأكثر، والجدران الخارجية ترسم بالأيقونات والرسوم الزخرفية. ويلاحظ القيام بتجميل الكنيسة باستعمال الحجر الناري، والحجارة البيضاء، وصناعة أشكال هندسية ملونة في الجدار الرئيسي للكنيسة وقد أشيدت كنائس كثيرة نذكر منها:
1 – في القسطنطنية: كنيسة بانا مكاريسوس ( الكلي القداسة ) وقد تحولت إلى جامع الفتي.
2 – في تسالونيك: كنيسة كاترينا، كنيسة الرسل القديسين.
3 – في روسيا: ق4 تأثرت بعناصر اسكندنافية وشرقية ( مغولية، أرمنية، جورجية، فارسية) مما أدت إلى ظهور صفات خاصةبه.
آ – كثرة وتعدد القبب وأشكالها: (نصف دائري، بيضوي، خيمي، إجاصي، بصلي ) وأسطوانة القبة ( عريضة، رفيعة مرتفعة مثل المآذن). مثال كنيسة فاسيله الكرملين(17 قبة ).
ب – إقامة القبب على الجدران أو على مزنرات دائرية مع الشبابيك.
ج – الهندسة التجميلية: المتعددة المظاهر للقبب وواجهاته للكنائس، واستعمال الألوان الشديدة الصاخبة (  الأصفر،الأخضر،الأحمر،الأزرق،الذهبي )
 

27

كنيسة من الطراز الباروكي – البرج يمزق السحاب

وطبعاً بنيت كنائس كثيرة في العالم المسيحي المنتشرة في كافة الكرة الأرضية، وظهرت أنماط أخرى من فنون البناء، منها الغوطي والكلاسيكي الحديث. ومنها تأثر بالأنماط السابقة،
لكن كلها  تحتفظ بالأمور الأساسية ( حنية الهيكل – مكان المذبح – المائدة المقدسة – العرش – الكاتدرا) ومن الخارج استعمال الحجارة الكبيرة، والأقواس والقبب …
0 Shares
0 Shares
Tweet
Share