القدّيس البار جاورجيوس الخوزيبي

mjoa Friday January 7, 2011 176

القدّيس جاورجيوس الخوزيبي


theophanyولد القدّيس جاورجيوس في إحدى قرى جزيرة قبرص من أبوين تقيّين متواضعين في عيشهما. كان له أخ يدعى هيراكليديس خرج إلى الأرض المقدّسة حاجًّا ثم نزل إلى نهر الأردن وزار لافرا القلمون وترهّب هناك.
تيتّم جاورجيوس فتىً فأخذه أحد أعمامه إليه ووضع يده على ميراثه وإذا أراد أن يزوّجه ابنته هرب الفتى إلى عمّ آخر، الذي كان رئيس دير، لأنّه لم يكن يرغب في الزواج، فلمّا علم عمّه بالأمر ترك كلّ شيء وفرّ إلى الأراضي المقدّسة. فجاء إلى أخيه راغبًا في السيرة الرهبانيّة معه، فلاحظ أخوه أنّه لا زال صغيرًا لذا أرسله إلى دير لوالدة الإله في خوزيبا. وبعد فترة من النسك حاول الرهبان تمجيده بسبب سلوكه فهرب ونسك مع أخيه بالقرب من اللافرا القلمون.
عاش الأثنان في تقشف شديد لا يمتّعان نفسيهما بأية تعزية من جهة الطعام والشراب. كما عاشا في في دعة وتقوى. وبقيا معًا حتى رقد بالربّ الأخ الأكبر عن عمر سبعين سنة، ورسم القدّيس جاورجيوس شمّاسًا لخدمة الأخوة، وهكذا عاش بخوف الربّ طول حياته، وبقي على هذه الحال ردحًا من الزمان إلى أن اشتاقت نفسه إلى لخروج إلى ربّه فمرض، وظل يعاني من المرض حتّى أسلم الروح.

 

تذكار القدّيسة البارة دومنيكة (+القرن الخامس الميلاديّ)

 

الطروباريّة
باعتمادك يا رب في نهر الأردن، ظهَرَتِ السَّجدة للثالوث، لأنَّ صوتَ الآب تقدَّم لكَ بالشهادة، مسمِّياً إياك ابناً محبوباً، والروح بهيئة حمامة، يؤيِّد حقيقة الكلمة، فيا من ظهرتَ وأنرتَ العالم، أيها المسيح الإله المجد لك.

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share