القدّيس رزق الله بن نبع

mjoa Monday January 31, 2011 88

القدّيس الشهيد رزق الله بن نبع(+1477م)   

 
all_saints أصل القدّيس رزق الله من دمشق، كان كاتبًا لدى نائب طرابلس كان مقدّمًا عنده وصاحب سرّه، مكرّمًا عند الخاصة والعامة من أهل المدينة، وكان القاضي يعتمد عليه ويحبّه، حرص على أن يحوّله عن إيمانه بالمسيح إلى الإسلام، وقد لنتهج أسلوب الرفق والملاطفة، لكن محاولته باءت بالفشل فشعر النائب بالمهانة واغتاظ وأمر بطرحه في السجن آملاً أن ينال منه مبتغاه بالشدة بعدما فشل باللين.
 انتظر الوالي أيامًا أوفد بعدها بعضًا من حاشيته وعرضوا عليه عطايا جزيلة القيمة، فلم يصغ إليهم ولا أغرته عطاياهم، بل جاهر باسم يسوع غير مبال بوجودهم مؤكّدًا أن إيمانه ليس برسم البيع. وزاد امتناعه الوالي إصرارًا على نيل مبتغاه غير أنّه لم ينل شيئًا بسبب إصرار القدّيس، وبعدما فقد النائب الأمل في تغيير رأيه أمر بقطع رأسه، فصلّى إلى الربّ لكي يتقبله بين يديه كشهيد له وهكذا مدّ رأسه للسياف الذي قام بقطع رأسه. وجاء المؤمنون ليلاً وأخذوا جسده ودخلوا به إلى جزيرة قبرص حيث أقاموا عليه الصلوات بكلّ إكرام ووقار ودفنوه في أحد الهياكل المقدّسة.

 

تذكار القدّيس الشهيد تريفون   (+350م)

 

الطروباريّة
• شهيدك يا ربُّ بجهاده، نال منك الإكليل غير البالي يا إلهنا، لأنه أحرز قوّتك فحطّم المغتصبين، وسحق بأس الشياطين الّتي لا قوَّة لها. فبتوسّلات شهيدك تريفن أيّها المسيح الإله خلّص نفوسنا.

• ألمصفُّ السماوي من القناطر السماوية، قد انحنى مُشرفاً على الأرض، فنظر بكرَ كلِّ الخليقة محمولاً إلى الهيكل كطفلٍ مُرضَع، من أمٍّ لم تعرف رجلاً، فدهشوا مرتلين معنا الآن لتقدمة العيد ترتيلاً رهيباً.

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share