لعازر الصدّيق

mjoa Saturday April 12, 2014 313

يدلّ يوحنّا الإنجيليّ على ميل يسوع، الراضي بكماله، إلى صديقه لعازر أخي مريم ومرتا، بقوله العلنيّ: “وكان يسوع يحبّ… لعازر” (11: 5، انظر أيضًـا: عن هذا الميل المكرَّر في يوحنّا ١١: ١١).

ليس أحلى من هذه المحبّة دليلاً إلى معنى إقامة لعازر. فالمحبّة، هنا، محبّة الربّ للعازر، هي التي تلفّ معنى هذه الإقامة، أي تقول إنّ محبّة يسوع أقوى من الموت! لن ندخل، في هذه المقالة، في حدث إقامة لعازر آيةً آية. كلّ ما سنحاوله أن نستنطق ما قاله الإنجيليّ تعرّفًا بلعازر حبيبًا إلى الربّ. ولهذه الغاية، سنتبع أمرين دلّ عليهما يوحنّا بعد خبر الإقامة. أوّلهما أنّه كان من جُملة الذين اتّكأوا مع يسوع على عشاء أقيم على شرفه (١٢: ٢). وثانيهما أنّ رؤساء الكهنة عزموا على قتله (١٢: ١٢).

إذًا، أوّل هذين الأمرين تمّ في سياق الوليمة التي أُعدّت ليسوع في بيت عنيا تكريمًا لإعادته لعازر إلى الحياة. وجود لعازر معه يبدو أمرًا طبيعيًّا. وإنّه لكذلك. ولكنّنا مدعوّون إلى أن نطلّ، من ضمن هذا الوجود الطبيعيّ، على الصداقة التي تجمع بين الرجلين. أن يأتي يسوع إلى بلدة لعازر (أو إلى بيته)، يعني أن يتفرّغ لعازر له كلّيًّا. هذا ما يفعله الصديق مع صديقه، وكيف إن كان الربّ المحيي؟ وهذا ما يجب أن نقرأه، أيضًا، في هذا الاتّكاء. واللافت، في هذا المشهد الذي يعجّ بالكلام، أنّ لعازر المقام من الموت يتّكئ لا ينطق بحرف. يسوع هنا! وإذًا، أيًّا كان الآخر أو الآخرون، وأيًّا كان ما جرى معهم أو لهم، ليسوع، وحده، حقّ الصدارة والعينين والأذنين ومدى القلب كلّه. لعازر، في صمته، نسمعه كما لو أنّه يرفع المجد إلى مَنْ يليق به المجد وحده. لا يبدو محتجبًا، بل مشدودًا إلى الإله الذي يُحتفى به. صامت بلى، إنّما أحاسيسه كلّها موجّهة إلى صديقه. لا يريد أن يخسر دفء كلمة يتلفّظها، أو حركة يجريها، أو تجرى له. كلّ ما يفعله يسوع، أو يقبله يسوع، قيمته كلّيّة. وهذه كلّها تدفع إلينا الحياة التي وُهبها لعازر. فما أجراه يسوع له، يفصح لعازر، في هذا الالتصاق الظاهر بالمعلّم، أنّ الحياة، التي نالها من جديد، تفترض هذا الالتصاق عينًا. فالحياة الحياة أن نكون مع الربّ، له وإليه. هذا ما يجب أن نقرأه، هنا، أيضًا. وإذا ذكرنا أنّ المناسبة أنّهم كانوا على العشاء، وإذا كان الكلام على مائدة لا يبدو سوى إشارة أو إطار، فتكون المائدة الحقّ هي حضور الربّ نفسه. هذا، أيضًا، يقول إنّ الأمر الأعلى، في حضور الربّ، ليس ما يُؤكل وما يُشرب، بل الشخص الذي تتّكئ معه. المائدة، هنا، هي شخص الإله الكلمة التي جوارح لعازر كلّها كانت مشدودة إليه.

الأمر الثاني كان عزم الرؤساء على قتل لعازر. ربّما من الطبيعيّ، أيضًا، أن نجد معنى هذا العزم في سياق ما أحدثته إقامة لعازر، في ذلك المدى، من شهرة ليسوع. يريد الرؤساء أن يقضوا على كلّ إثر يُظهر اقتدار السيّد. وإذًا، يجب أن يموت لعازر. وهذه قراءة لا تَبعد عن الحدث. لكنّ هذا العزم الإجراميّ يجب أن يقنعنا بأنّ ما أراد الرؤساء أن يقضوا عليه إنّما المحبّة التي تجمع ما بين لعازر ويسوع، أو يسوع ولعازر، أي أن نرى فيه مصير أحبّاء الربّ المخلصين. لم يُكتب أنّ لعازر كان من الذين تبعوا الربّ أوّلاً. لم يضعه أحد مع الذين تركوا كلّ شيء، وربطوا مصيرهم بمصيره. لكنّنا، في هذا العزم، يجب أن نراه تلميذًا! العالم شأنه أن يكره أخصّاء يسوع أبدًا. “فجميع الذين يريدون أن يحيوا حياة التقوى في المسيح يسوع يضطهدون” (٢تيموثاوس ٣: ١٢)، نقرأها، هنا، ببلاغة غير مرتجلة. هل استطاع الرؤساء أن ينفّذوا عزمهم؟ لا يقول لنا الإنجيليّ يوحنّا، الذي تفرّد بذكره حدث إقامة لعازر، شيئًا من ذلك. يكتفي بإظهاره عزمهم. وهذا يكفي، ليوجّه رسالةً تامّةً إلى كلّ مَنْ تربطهم بالربّ علاقة ودّ. طبعًا، في قراءة عاديّة، يمكننا أن نميّز لعازر عن الناس جميعًا. ولكنّنا، إن أردنا أن نكون عميقين في قراءتنا، يجب أن نستبعد هذا التمييز قليلاً أو كلّيًّا. فالسيّد، الذي أحيا لعازر، هو الإله الذي أراد أن يبيّن أنّه ربّ الحياة، أي واهب الحياة. لعازر، هنا، هو إيقونة كلّ مَنْ آمنوا بأنّ الربّ أخرجهم من قبورهم إلى بركات الحياة الجديدة. هؤلاء، إذا التصقوا بالربّ محييهم، يقول يوحنّا إنّ العالم عزمُهُ أن يميتكم. لماذا هذا التضاد ما بين الحياة والموت؟ سؤال لا يمكن أن يجاب عنه بسوى ذكرنا أنّ العالم لا يكره إلاّ يسوع ربّنا. العالم، بكلام صريح، لا يكره بشرًا، أيًّا كانوا، بل يكره انشغال القلب بهذا الإله الحيّ والمحيي، ويكره، تاليًا، كلّ “ضجّة” يحدثها هذا الانشغال، وكلّ التفاف حوله. أن يصمت المحبّون، أن يُقضى عليهم، أن ينتفي أثرهم، هذا، فحسب، ما يريده العالم. هنا، يجب أن نقرأ قول يسوع: “إذا أحبّ بعضكم بعضًا، عرف الناس جميعًا أنّكم تلاميذي” (يوحنّا ١٣: ٣٥). لِمَ يجب أن نقرأها هنا؟ لكون كلّ محبّة، تربط أحبّاء الربّ بعضهم ببعض، تستقي لذاتها من محبّة الربّ نفسه، وتعلنها سليطةً على الكون. ويجب أن نرى، في هذا العزم عينه، أنّه يهيّئ لقتل الربّ أيضًا. لعازر يجب أن يموت، أي يسوع يجب أن يموت. هذا يذكّرنا بأنّ السيّد أنبأ بمصير أحبّائه عندما أنبأ بما سيحدث له ولهم، بقوله: “أضرب الراعي، فتبدّد خراف القطيع” (متّى ٢٦: ٣١؛ قابل مع زكريّا ١٣: ٧). وإذا كان مصير الربّ مصير أتباعه، فتكون حياته فيهم هي الهبة الأبديّة التي لا يقوى عليها أيّ عزم شرّير.

كان يسوع يحبّ لعازر. هذه تقول ميل السيّد إلى كلّ إنسان في هذا الوجود. وهذه، التي لا يقدر العالم على أن يلغيها، ستبقى تقول، في بقع الموت كلّها، إنّ محبّة الربّ هي مائدتنا وشهادتنا.

 

 

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share