رسامة الشماس الإنجيلي جورج (الحايك) في البترون

mjoa Saturday July 16, 2016 85

georges-hayek

رسامة الشماس الإنجيلي جورج (الحايك) في البترون

صباح الأحد في السادس والعشرين من حزيران، أحد جميع القديسين، رئس سيادة راعي الأبرشية المطران جاورجيوس القداس الإلهي في كنيسة القديس جاورجيوس في البترون. تمّت في القداس رسامة الشماس الإنجيلي جورج (الحايك).

الشماس الجديد من مواليد سنة ١٩٦٩، متزوج وأب لثلاث بنات. أتمّ برنامج الإعداد اللاهوتي في أبرشية طرابلس. ألقى سيادته عظة موجّهة إلى الشماس جورج، إليكم بعض ما جاء فيها: أخي قدس الشماس جورج، يا أحبة، كلمة شمّاس تعني باليونانية الخادم، وستبقى خادمًا من هذه الدرجة إلى أية درجة ترى الكنيسة انك مستحق لبلوغها. عندما يَقبل أحدٌ نفسه خادمًا معنى ذلك انه يقبل كل الناس أعلى منه… نحن خدّام فقط، نغسل أرجل الإخوة كما غسل السيد أرجل تلاميذه. إذا سألك أحد من أنت؟ ما وظيفتك؟ تقول له أنا غاسل أرجل… عندما تقتنع انك لست بشيء،

تبدأ تصير شماسا. نحن رسمناك فقط، هذه البداية… عندما تقوم بالخدمة لكل مخلوق… الرب يسوع تواضع. هو الإله. أراد ان يتواضع ليدلّنا على أن العظيم متواضع. فاذهب واقتنع انك لا شيء. وتعلم هذا من الكتاب، لأن الإله نفسه تواضع وقبّل أرجل التلاميذ… يسوع هو كل شيء. نحن لا شيء. وإذا اقتنع أي كاهن انه صار شيئا، يمحوه الله من فوق في السماء، يمحو اسمه، يكون مظهر كاهن فقط. اذهب وتواضع لأن لا أحد يقدر ان يتعلم الا إذا تواضع. حتى يراك يسوع فوق في السماء شماسا، يريد ان يراك متواضعًا… فاذهب إذًا وافهم انك مدعوّ ان تحب ربك يسوع المسيح فقط. ليس لك محبوب غيره في هذه الدنيا. اذهب على هذه القناعة. واذا صارت عندك هذه القناعة، يفرح بك القديسون. فرحي بك لا يكفي. فرح المؤمنين بك لا يكفي. ينبغي ان يفرح القديسون بك فوق. فاذهب وأَحبب ربنا يسوع المسيح، وأَعطه كل قلبك وكل حياتك، ولا تعمل إلا له، ولا تاخذ أمرا الا منه. عندئذ يراك ويسجّلك بين القديسين.
نشرة رعيتي
10 تموز 2016

عظة المطران جورج (خضر) في رسامة الشماس جورج الحايك

اخي قدس الشماس جورج، يا احبة.
كلمة شماس تقال باليونانية الخادم. وستبقى خادما من هذه الدرجة الى اية درجة ترى الكنيسة انك مستحق.
عندما يقبل احدٌ نفسه خادما معنى ذلك انه يقبل كل الناس اعلى منه. اول معتقد انك لست بشيء. اذا ظننت نفسك شيئا الان لانك صرت شماسا تصير صفرا. انت لست شيئا. لسنا نحن شيئا. نحن خدّام فقط نغسل ارجل الاخوة كمت غسل السيد ارجل تلاميذه. اذا سالك واحد من انت. ما وظيفتك؟ تقول له انا غاسل ارجل. وظيفتي غاسل ارجل. ليس عندي وظيفة غيرها.
حتى تفهم هذا وحتى تستحق ان تكون هذا تحتاج ان تقتنع انك لست بشيء. عندما تقتنع انك لست بشيء تبدا تصير شماسا. نحن رسمناك فقط. هذه لا تكفي. هذه البداية. هذه وعد. عندما تحققها انت، عندما تقوم بالخدمة لكل مخلوق وتقبل الارجل بعقلك على الاقل، وتقتنع انك لست بشيء تبدا تصير شماسا. والا تبقى لابسا القماش. ليس له قيمة.
الرب يسوع تواضع. هو الاله. اراد ان يتواضع ليدلنا على ان العظيم متواضع. فاذهب واقتنع انك لا شيء. وتعلم هذا من الكتاب. لان الاله نفسه تواضع وقبل ارجل التلاميذ. وهو ليسوا شيئا. اذهب وتواضع. اذهب واقتنع ان يسوع هو كل شيء. وان احدا غيره ليس بشيء من البطرك الي الى الكهنة. لا احد شيئا. يسوع هو كل شيء. واذا اقتنع اي كاهن انه صار شيئا يمحوه الله من فوق في السماء. يمحو اسمه. يكون مظهر كاهن فقط بحقيقته. اذهب وتواضع لان لا احد يقدر ان يتعلم الا اذا تواضع.
حتى يراك يسوع فوق في السماء شماسا يريد ان يراك متواضعا. اي لا شيء. يريد ان يراك مقتنعا لست شيئا. وهو يقول لك اذا رآك شيئا، هو يقول لك. لا نقدر ان نعرف من انفسنا. فاذهب اذاً وافهم انك مدعو ان تحب ربك يسوع المسيح فقط. ليس لك محبوب غيره بهذه الدنيا.
اذهب على هذه القناعة. واذا صارت عندك هذه القناعة يفرح بك القديسون. فرحي بك ليس له قيمة لا يكفي. فرح المؤمنين فيك لا يكفي. ينبغي ان يفرح القديسون فيك فوق. فاذهب واحبب ربنا يسوع المسيح. واعطه كل قلبك وكل حياتك ولا تعمل الا له. ولا تاخذ امرا الا منه. عندئذ يراك ويسجلك بين القديسين.

البترون كنيسة مار جرجس
احد جميع القديسين 26 حزيران 2016

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share