يسوع ينبوع الماء الحي – المطران بولس (بندلي)

mjoa Monday August 8, 2016 7

يسوع ينبوع الماء الحي  – المطران بولس (بندلي)
إن الرب يسوع هتف بالجموع قائلاً: “من كان عطشاناً فليأت إليَّ ويشرب”.
هذا يعني أنه هو الينبوع الحقيقي للماء الحي الذي لا يروي فقط ظمأ الإنسان ولكنه يجعله بدوره يُنبِعُ هذا الماء للآخرين.

وهنا يترتب علينا إذا كنا حقيقة نؤمن بذلك أن ندنو منه وهو الذي افتقدنا في أرضنا القاحلة، هو الذي أتى إلينا ليشاركنا في عطشنا وقمة هذا العطش الذي شاركنا به تحققت عندما صلب وصرخ “أنا عطشان” وبعد قليل أسلم الروح -لن نجد الارواء الحقيقي لغليل نفوسنا إلاّ فيه فلنقترب الى صليبه ونضم أنفسنا اليه فيروي عطشنا.
وإذا ما فعلنا ذلك، وطيلة حياتنا، بسعي مستمر نحوه هو الذي قال ان من يأتي اليه لن يعطش أبداً، فبدورنا وهذا مهم جداً أيها الأحباء، نحن مسؤولون أن نحمل من معينه الذي لا ينضب هذا الماء الحي الى الآخرين، الى كل الناس دون استثناء لأنهم عطاش الى ماء ذاك الذي وحده قال: “طوبى للجياع والعطاش للبر فإنهم سيشبعون” فلا يرد أحداً دون تلبية طلبه.
فلنتقدم الى ينبوعه الحي ونستقي من الماء الذي ينبع فينا وفي كل إنسان في العالم لحياة أبدية نسأل الله أن يؤهلنا جميعاً لمشاركتها. آمين.
العدد 19 – في 9 أيار 1999
أحـــد السامرية

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share