يوم التقديس – المطران بولس (بندلي)

mjoa Monday August 8, 2016 250

يوم التقديس – المطران بولس (بندلي)
عيدنا في الأسبوع المنصرم لعيد سيدي مهم جداً وهو عيد الظهور الإلهي. فالثالوث الأقدس، الإله الواحد ظهرت أقانيمه الثلاثة: الآب والابن والروح القدس، فقد دوى صوت الآب ليس لكي يفزع البشر ولكن ليشهد للابن المعتمد على يد عبد والذي حنى هامته أمام انسان، سيسمّيه هو: “أعظم المولودين من النساء”، لكي يحررنا من عبودية الخطيئة ويرفع هامتنا المنحنية بسببها نحو العلاء لنتقبل شرف بنوة الله ونتخلى عن عبوديتنا التي كبلتنا الخطيئة فيها فننعم بحرية أبناء الله فتسترجع انسانيتنا صورة الله البهية التي فقدتها.

اما الروح الإلهي فها هو يؤيد حقيقة الكلمة فنصبح متيقنين اننا كبشر لم نعد غرباء عن الله، فها هو بنفسه عبر الإله المتجسد يمسك بأيدينا لكي ينهضنا الى بهاء مجده الأزلي.
فالتقديس المقدم لنا والذي تذكرنا به المياه المقدسة التي ترش علينا وفي منازلنا، هو ان نقبل بأن نفرز لله بانتمائنا الوجداني الكامل مشيئته فنسمع صوت الآب الشاهد للابن الازلي المنحدر الينا يدعونا أن نصير “أبناء احباء لله يُسرّ بنا” واذ ينحدر الروح الكلي قدسه في كل قداس إلهي علينا وعلى القرابين الموضوعة فيقدسها محولاً إياها الى جسد الرب ودمه الكريمين ويقدسنا فيؤهلنا لتناولها لغفران خطايانا ولحياة أبدية أهلنا الله لها بنعمته وقدسنا جميعاً. آمين.
العدد 2 – في 10 كانون الثاني 1999
الأحد بعـــد الظهور الإلهي

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share