الكلمة التي ألقيت في العشاء الخير السنوي الذي يقيمه مركز القديس بولس للخدمات الشاملة – المطران بولس (بندلي)

mjoa Thursday January 19, 2017 65

الكلمة التي ألقيت في العشاء الخير السنوي الذي يقيمه مركز القديس بولس للخدمات الشاملة – المطران بولس (بندلي)

نلتقي معكم في موعد سنوي تشاركون فيه عشاءنا الخيري السابع والذي يعود ريعه لمساعدة عمل مركز القديس بولس للخدمات الشاملة -ولهذا اللقاء معنى المساهمة الانسانية التي أتيتم تؤكدون التزامها، فبورك حضوركم الكريم وشكراً لكم على خطواتكم بأقدام ثابتة نحو عمل الخير. فهذا هو تعبير عن أصالتكم الحقيقية وتأصل جذوركم في أرض بلدنا الحبيب.

أيها السادة كثيرون هم غير مبالين بالإنسان والصرخة تدوّي بكل وضوح بأن لا مجال لإنسان بأن يخرج من ذاته لكي يقبل الإنسان الآخر والأيام صعبة وشريرة على حد تعبير الكتاب العزيز -لكننا واياكم نود أن نقول للعالم: ها نحن متجندون في صفوف المحبة والمحبة ليست أنشودة شعرية فعزفها على آلة موسيقية تهتز أوتارها، المحبة على حد قول القديس بولس لا تطلب ما لنفسها وتصبر على كل شيء وترجو كل شيء ونحن واياكم قد دخلنا مغامرة فيها تحدٍّ كبير يتحدانا فيه العالم ونحن لنا ثقة اننا سنغلب مع من قال لتلاميذه قبل صلبه: ثقوا فقد غلبت العالم لأن المحبة أقوى من الموت.
أيها الأحباء نشكر بركة سيادة أخينا الحبيب المطران باسيليوس الذي بحضوره معنا يزيد بهجة هذا اللقاء فإلى أعوام عديدة أيها السيد القديس -كما نشكر أدعية الآباء الأجلاء. ونشكر السيدة سهام اسحق على كل التعب الساهر الذي ترافقنا به طيلة أيام وأيام لكي يكون كل شيء معداً -نسأل الله أن يحفظها بنعمته مع ابنها وجميع المختصين بها- نشكر كل السيدات والآنسات اللاواتي كرسن أوقاتهن لتقديم المساعدة القيمة في اعداد الطعام.
نشكر أبناءنا في حركة الشبيبة الأرثوذكسية لمساعدتهم في ترتيب هذا الاحتفال.

نشرة البشارة
الأحد 3 آب 2003
العدد 31
الأحد السابع بعد العنصرة

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share