صلاة – المطران بولس (بندلي)

mjoa Wednesday March 22, 2017 114

صلاة – المطران بولس (بندلي)

صرخة ألم تدوي في أرجاء عكارنا الحبيب.

لوعة عظيمة تخيم على بيوتنا الكريمة.

نصرخ إليك يا رب فأنت وحدك القادر أن تعزي وتبلسم الجروح.

عند أقدام المصلوب من أجل خلاص العالم نقف، فيا رب أعنّا وارحمنا.

أيها السيد القدوس أنت أعطيتنا مثل السامري الشفوق، هذا الإنسان الذي أوقف سفره ونزل عن دابته ليحمل الجريح الذي تركه اللصوص الجناة بين حيّ وميّت. غامر بحياته لكي ينقذ حياة إنسان آخر كان له الأسباب الموجبة لأن يتركه وشأنه كما فعل الكاهن واللاوي اللذين كانا قريبين إليه أكثر بكثير، فأكد بعمله هذا أن القرابة الحقيقية لا تأتي مدونة على هوية بشرية بل يؤكدها الإنسان بتضحيته فيصبح هو القريب الحقيقي للواقع بين اللصوص.

يا رب إن شباباً من بيتنا كانت لهم القوة العظيمة التي من عندك، أن يصلوا بالشهادة الحقيقية لمحبتك واعلنوا أن المحبة ليست صف كلام بل بذل وتضحية حتى الموت ودخلوا مغامرة الحب حتى النهاية فانتصروا على كل الضغائن التي تفصل الإنسان عن الإنسان الآخر وكمثل الذهب النقي الذي يمر في بوتقة النار فيتنقى من كل أدران يمكن أن تلطخه بها الأرض وضغائنها.

يا ربنا وإلهنا أشفق على عائلتي الحبيبين هيثم وبولس اللتين حملتا صليبك وجاز في قلبيهما سيف الألم الكبير وضمِّد جراح القلوب وصب عليها زيت رحمتك العظيمة.

يا ربنا وإلهنا اشفق على إخوة وأخوات هيثم وبولس في مؤسسة الصليب الأحمر اللبناني وقوهم في خدمتهم الطوعية المجانية وفي المحبة التي بلا حدود والتي إلتزموها مجاناً في حياتهم.

أيها الرب إلهنا بارك بلدنا واحفظ وقوِّ جيشه الباسل الذي يقدم لنا التضحيات الواحدة تلو الأخرى لكي يحمي جميع أبنائه من مخاطر الأعداء.

أيها الرب إليك نوكل أمورنا، إجعلنا مؤهلين أن نعي مقدار التضحيات الجسيمة التي تقدم من أجلنا واعطنا السلام الحقيقي والتعزية الحقيقية التي من لدنك يا أب الأنوار فإنك المبارك الى أبد الدهور. آمين.

نشرة البشارة

الأحد 17 حزيران 2007
العدد 24

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share