البدء والنهاية – المطران جورج (خضر)

نشرة رعيتي Thursday December 28, 2017 342

تنطوي السنة ولا تنطوي الآمال، ويمدّك الله بالخيرات ويعطيك من رضاه وخيراته ما لا تستحقّ، وتمشي مع الربّ ويمشي معك يومًا فيومًا. ويمدّك الله إليه فتحيا وتجيء من نعمته فتتقدّس وتبقى.

walking-roadأنت معطى من فوق لا تنس؟ وإذا عرفتَ ذلك ستمشي أمامه. وإذا مشيتَ أمامه لا تتعثّر فتجرح على الطريق ولكن تقوم لأنّ الربّ يريدك معه إلى نهاية الطريق. واعلم أنّه هو الطريق ونهاية الطريق إلى أن تزول الصدمات كلّها أمامك. ولا تنس هدف سيرك، أي الله نفسه إذ ليس قبله شيء ولا بعده شيء. وإذا جرحتَ في السير فهو يضمّد الجراح حتّى تتحمّل كلّ شيء.

قل يا ربّ نجني من الظلمة في مسيرتي حتّى لا أعثر فأسقط. واعلم بسبب الضعفات أنّه يقيك شرّ ما في الطريق ويأخذك في الهداية. لا شيء في الطريق إلاّ الله فلا تخف والصدّيقون في السماء وعلى الأرض معك حتّى تبلغ الهدى.

لا تتحسّر على شيء في المسيرة لأنّ هاديك معك ويقيك كلّ العثرات. لا تخف لأنّ شيئًا لا يمنعك من رؤية الربّ. أنت لستَ سائرًا وحدك في الطريق. وغاية الطريق هي هو. أنت إذًا سالك في الرجاء ومن سلكَ في الرجاء يسلك في الإيمان وهو تاليًا على الرضاء إلى أن يحفظنا الله هو الرضاء.

ونحن المؤمنين نمشي الطريق معًا فلا تخف ضعفك، لأنّ الإخوة يحفظونك من كلّ شرّ بالدعاء والمثل الصالح. كن مع الإخوة الصالحين الذين لا يقعون في عثرة، إنّما ينهضون خطوة خطوة في الطريق.

كن مع الله ليبقى معك. هو دائمًا يمدّ يمينه إليك فلا تخف. وإذا كان الربّ حقًّا هدفك لا تسقط في الطريق. دع نفسك مجموعة إلى ربّها لئلاّ تخور قواك. وإذا كان الربّ فيك حقًّا  لا تخور قواك.

ابتغ وجهه فوجهه هو المنتهى. ليس لك هدف آخر ولا تنتهي إلى شيء آخر. وكما بدأت سيرك إلى الله تنهي سيرك به، إذ ليس من آخر. إن أحببتَه يحبّك بالمحبّة الأولى التي وعد بها أحبّاءه. لا تسعَ إلى الأوهام، إلى أشياء غير موجودة أو غير فاعلة. اسعَ إليه وحده تجده في كلّ لحظة، في كلّ خلجات محبّتك.

جاورجيوس مطران جبيل والبترون وما يليهما (جبل لبنان)

نشرة رعيتي

31 كانون الأول 2017

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share