دورة تدريبيّة حول مخاطر المخدّرات في وادي النصارى

mjoa Monday September 9, 2019 560

29 آب – 1 أيلول 2019

خطرٌ يُهدّد عائلاتنا ومستقبل شبابنا وفلذّات أكبادنا وينتشر كالنار في الهشيم في مجتمعاتنا، يُغافلنا قبل أن نُدرك ماذا يحدث مُتسلِّلًا كاللّص.
لذا، واستعداداً قبل تفاقم المشكلة، أقامت الأمانة العامة – لجنة الخدمة الاجتماعيّة (المسؤول عنها الأخ طوني خوري) دورة تدريب مُدرِّبين بهدف تهيئتهم للقيام بالتوعية عن إدمان المخدرات في مجتمعاتهم. تولّت الدورة هيئة التوعية عن الإدمان بإشراف د. ميساء بشارة.
ضمّت الدورة مشتركين من غالبية المحافظات السوريّة: دمشق، ريف دمشق، حلب، حماه، حمص، اللّاذقية، وطرطوس.

وذلك في الفترة من 29 لشهر آب ولغاية 1 أيلول في أوتيل ليون بالاس- وادي النصارى- سوريا.
بدأت الدو رة بصلاة الافتتاح مع مشاركة كلّ مركز بتلاوة طروباريّة شفيع مركزه.
تلاها مقدّمة من مقتطفات كتابيّة تؤكّد أنّ ما نقوم به هو جزء من تكليفنا من قِبَل الله برعاية وحراسة عالَمنا ومسؤوليّتنا تجاه بعضنا البعض وتجاه إخوتنا في الإنسانيّة، وسنُقدِّم حسابًا عنها لله إذا تهاونّا في رعاية عالمنا
” آدم…أين أنت”.
قام كادر هيئة التوعية بتقديم برنامج اللّقاء حسَب النظام المُتَّبَع في جمعيّة CDLL التي اعتذرت آخر يوم بسبب ظروف طارئة.
الإخوة المُيسِّرون: د. ميساء بشارة، د. نائل حلاق، سارة داده، سهى أبو شعر، المحامية سعاد حصروني، هيا بدين، ولين رفقة. وللتغطية الإعلامية كانت المشارَكة لمسؤولة إعلام مركز دمشق الأخت لينا فرح.
تتالت الفقرات خلال الأيّام الأربعة من تعريف الإدمان والتعاطي، أنواع المخدّرات الشائعة، كيف نتعرّف على الشخص المدمن، وكيف نحمي عائلاتنا وشبابنا، وتطبيقات عمليّة حول كيفية مساعدة صديق في خطر، كيفية التحدّث عن موضوع في 5 دقائق.
كذلك كان للجانب القانونيّ دورٌ مهمٌّ، فتطرّق الموضوع إلى كيفية تعاطي القانون السوري مع الإدمان والعقوبات المُطبَّقة فيه.
تنوّعت الدورة من معلومات لابدّ من معرفتها، بالإضافة إلى تطبيقات عمليّة ومهارات حياة، كما تمّ عرض شهادة حياة عن قصّة بعض الأشخاص مع الإدمان.
وقد تمّ أيضاً عرض فيلم عن خبرة مركز دمشق في التوعية وفعّالياته في اليوم العالميّ لمكافحة الإدمان.
كما قامت د. ميساء بشارة بإعطاء بعض المهارات القياديّة للمتدرّبين.
شارك الإخوة جميعاً في القدّاس الإلهيّ الذي أقامه قدس الأب يوحنا شحّود مشكوراً في كنيسة عين العجوز.
لم تخلُ الدورة من بعض النشاطات الترفيهيّة، حيث زار الإخوة دير مار جرجس الحميراء وشاركوا بالصلاة، ثمّ انطلقوا لعشاء ساهر في مطعم المزيرعة حيث كان لنا فرحة اللّقاء مع الأخ الأمين العام فادي نصر الذي تحدّث عن وضع خطّة عمل قادمة ورافقه الأخ رازي صليبي من حمص، وكان لنا بركة حضور وزيارة الأب بطرس الجمل.
في نهاية الدورة عبّر المشاركون عن مدى تغيّر وعيهم وإدراكهم لحجم مشكلة الإدمان وخطورتها، وحماسهم للبدء بالعمل في مراكزهم. وبالتعاون مع المنسّقين في المراكز، تمّ الاتفاق على وضع خطّة للعمل والالتزام بجدول مواعيد مُحدّد.
أخيراً نضع أنفسنا وتعبنا بين يدَي الربّ ليستخدمنا حيثما يشاء. رجاؤنا أن نستثمر ما أُعطينا في رعاية إخوتنا ومجتمعنا، وألا نُدان من قِبَل الرب على أيّ تقصير في الخدمة التي كُلِّفنا بها، وأن نضع نصب أعيننا أنّنا مهما فعلنا أو تعبنا “فنحن عبيد بطّالون”.

222 Shares
222 Shares
Tweet
Share222