تذكار القدّيس زكريا النبي أبي يوحنا المعمدان السابق الكريم(القرن الأول قبل الميلاد)

mjoa Tuesday September 5, 2023 137

zachariahprophet

مع بشارة الملاك لزكريّا بمولد يوحنّا تنتهي مرحلة الوعد في العهد القديم بمجيء المسيح مخلّص العالم، وتبدأ مرحلة الإعداد المباشر في العهد الجديد. فالخلق والخلاص متلازمان، وهما عهدٌ قطَعه له، فخلَق العالم ليُشرك البشر في حياته الإلهيّة. وعندما نقَضَ الانسان هذا العهد بالخطيئة، صمّم الله ترميم الخلق بالفداء. فكان الوعد، وانطلقت منذ البداية عمليّة الإعداد. دامت التهيئة البعيدة لمجيء ابن الله، مخلّص العالم وفادي الانسان، أجيالاً ودهورًا، توالت فيها طقوس وذبائح، وجوه ورموز، موجّهة كلّها إلى شخص المسيح، الذي أعلنه الآب بفم الأنبياء، بدءًا بإيليّا ووصولاً إلى يوحنّا السابق، خاتمة العهد القديم وآخر أنبيائه. كلّ هذه المسيرة عبر الأجيال تشكّل القسم الأوّل من تصميم الخلاص الذي هو عمل الله الواحد والثالوث. أمّا الانسان، موضوع الخلاص، فهو معاوِن الله في تحقيقه، ببُعدَين: البُعد الشخصيّ بالانفتاح على عمل الخلاص والتجاوب معه، والبُعد الجَماعيّ بالالتزام في عمليّة خلاص الآخرين.
زكريّا وأليصابات
 زكريّا كاهن من فرقة آبيا الكهنوتيّة المتحدّرة من هارون. كان موسى قد وحّد الكهنوت في عائلة شقيقه هارون، وخدمة العبادة في عشيرة لاوي. وبأمرٍ من الله منَح الكهنوت لهارون ونسلِه، فكُرّس هارون بمسح رأسه بالزيت كاهنًا بامتياز، كرئيس الكهنة، وكُرّس نسله برشّ الماء فقط (خروج 29/1-7 ؛ 30/13). انتقل الكهنوت من جيل إلى جيل بالوراثة وبدون مسحة جديدة (خروج 40/13). كانت مهمّة الكهنة القيام بخدمة بيت الله، وتطهير كلّ شيء، وحمد الربّ وتسبيحه كلّ صباح ومساء، وتقديم المحرقات للربّ في السبوت والأعياد. وقسَّم داود الكهنة إلى فرق من أجل استمراريّة الخدمة في الهيكلَين: هيكل المحرقات وهيكل البخور. كان عدد الفرق أربعًا وعشرين، من بينها فرقة آبيا، وهي الثامنة حسب الترتيب (أخبار 24 ؛ لو 1/5 و 8-10).    بعد خراب هيكل سليمان في أورشليم سنة 70 بعد المسيح، انتُزع الكهنوت من الشعب الاسرائيليّ، بسبب انتهاء تدبير موسى الكهنوتيّ وقيام كهنوت العهد الجديد مع المسيح الكاهن الأزليّ، وتأسيس الكنيسة وكهنوت الفداء، فلم يبقَ أيّ مبرّر للكهنوت الاسرائيليّ. وهكذا لا يوجد بعد الآن في الديانة اليهوديّة سوى المعلّمين (رابَي) الذين يديرون العبادة المؤلّفة من صلوات وقراءات.
أليصابات من نسل هارون. كانت تعيش وزوجها في بِرّ الله والسَّير بوصاياه من دون لوم. هذه الأسرة أنجبت يوحنّا السابق. زكريّا وأليصابات المسنّان أنجبا ولدًا هو خاتمة الأنبياء، بالرّغم من انتفاء كلّ رجاء “كيف أعرف هذا، وأنا رجل مسِنّ وامرأتي متقدّمة في عمرها؟”.

طروبارية القدّيس زخريا النبي
لمّا تسربلتَ حلّة الكهنوت أيّها الحكيم قرّبت لله يا زخريّا محرَقات كاملة مرضيّة حسب شريعة الله كما يليق بالكهنة وصرت كوكبًا ومعاينًا للأسرار وحاملاً عليك علائم النعمة واضحةً يا كامل الحكمة وقُتلت بالسيف في هيكل الله فيا نبيّ المسيح ابتهل إليه مع السابق أن يخلّص نفوسنا.

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share