تذكار القدّيس الشهيد نيقيطا (+ 372م)

mjoa Friday September 15, 2023 122

niceta وُلد القدّيس نيقيطا في زمن الإمبراطور قسطنطين الكبير حوالي العام 330 للميلاد. نشأ على ضفاف نهر الدانوب وكان غوطيّاً أي من الشعب الجرمانيّ الذي اجتاح الإمبراطوريّة الرومانيّة في القرون المسيحيّة الأولى. وقد احتلّوا أوروبا الشرقيّة. اعتمد بالمسيح على يد الأسقف ثيوفيلوس الغوطيّ الذي لمَع في المجمَع المسكونيّ الأوّل في نيقية. درَس الآداب اليونانيّة وكان أوّل مَن كتَبَ لغة الغوط وترجم الكتاب المقدّس إليها. وقد عمِل بجِدّ واجتهاد على هداية شعبه.
يومذاك كان الغوط منقسمين فيما بينهم فريقين، أحدهما بقيادة فريتيجرن والآخر بقيادة أثاناريك. الأوّل تحالف مع الإمبراطور المسيحيّ فاليريانوس وتمكّن من دحر جيوش خصمه. والآخر، أثاناريك عاد وقهَره وإذ كان حاقداً على المسيحيّين شَنّ عليهم حملة اضطهاد واسعة. وكان من بين مَن أُلقي عليهم القبض نيقيطا الذي اشتهر بغيرته وحماسه في حمل لواء المسيح والبشارة بكلمة الحياة. وقد عُذّب قدّيسنا عذاباً شديداً لكنّه ثبت ولم يتزعزع، فألقوه في النار فلفَظ أنفاسه، كان ذلك حوالي العام 372 للميلاد. نُقلت رفاته بطريقة لا نعرفها إلى مدينة مصيصة في كيليكيا ومنها، في وقت لاحق، إلى البندقيّة.

طروباريّة رفع الصّليب المحيي
خلّص يا رب شعبك وباركْ ميراثك، وامنح ملوكنا المؤمنين الغلبة على البربر، واحفظ بقوة صليبك جميع المختصِّين بك.

طروبارية القدّيس نيقيطا
شهيدك يا ربُّ بجهاده، نال منك الإكليل غير البالي يا إلهنا، لأنه أحرز قوّتك فحطّم المغتصبين، وسحق بأس الشياطين الّتي لا قوَّة لها. فبتوسّلات شهيدك نيقيطا أيّها المسيح الإله خلّص نفوسنا.

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share