تذكار انتقال القدّيس الرسول الإنجيليّ يوحنّا الثيولوغوس أي المتكلّم باللّاهوت (+ القرن الأوّل الميلاديّ)

mjoa Tuesday September 26, 2023 134

john هو يوحنّا بن زبدي أخو يعقوب، من بيت صيدا في الجليل. دعاه الرّبّ يسوع وأخاه يعقوب فيما كانا في السفينة مع زبدي أبيهما يصلحان الشباك، فتركا السفينة للوقت وأباهما وتبعاه. كانت محبّته للمسيح عظيمة وسيرته ممتازة، فعُرف بالتلميذ “الحبيب”. يوحنّا كان الأقرب إلى قلب المسيح. كان أكثر تلاميذ الربّ يسوع تعلّقاً بالبتوليّة والنّسك، حتّى إنّ الكنيسة وصفته بالرّسول “البتول والمعادل للملائكة”. الكتب الليتورجيّة تسمّيه صديق المسيح وتقول عنه أنّه ساكَنَ المسيح منذ الطفوليّة. كان واحدًا من التلاميذ الثلاثة الذين اصطحبهم الربّ يسوع في حادثة التجلّي، وهو الذي جلس بجانبه في العشاء الأخير واتّكأ على صدره، هو رافق السيّد إلى الصلب وطلَب منه أن يهتمّ بمريم ويعتبرها أمّه فأخذَها يوحنّا إلى خاصّته. بعد قيامة المسيح كان هو الذي ركض إلى القبر مع بطرس، وتلقّى مع التلاميذ الآخرين الكلمة أن يبشّروا بالإنجيل إلى أقصى الأرض، ثمّ عايَن السيّد صاعدًا إلى السّماوات وأخَذ الرّوح القدس يومَ العنصرة. ويغلب الظن أنّه آخر مَن بقيَ من التلاميذ في أورشليم. وَرَدَ في التقليد أنّه بشّر في آسيا الصغرى خاصّة مدينة أفسس التي لاقى فيها مواجهة شديدة حتّى الموت. وصَل صيتُه إلى الإمبراطور دوميتيانوس الذي نفاه إلى جزيرة بطمس وهناك يُقال أنّه كتب إنجيله، و سفر الرّؤيا. وبعد وفاة الإمبراطور، عاد إلى أفسس حيث تابع عمله البشاريّ وهدى عددًا من الشباب إلى الإيمان الحقيقيّ.  توفّي عن عمر يربو على 105 سنوات.

طروبارية القدّيس يوحنا الإنجيليّ
أيها الرّسول المتكلّم باللّاهوت، حبيب المسيح الإله، أسرِع وأنقِذ شعباً عادِم الحجّة، لأنّ الذي تنازل أن تتّكىء على صدره يقبلك متوسّلاً فإليه ابتهل أن يبدّد سحابة الأمم المعاندة، طالباً السلامة والرّحمة العظمى.

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share