القدّيسات الشهيدات السوريّات (+779م)

mjoa Tuesday November 14, 2023 184

في أيّام الخليفة المَهدي، في حمص، رغِب القائد العسكريّ للمنطقة، المدعوّ الحسن بن قحطبة، أن يضع يدَه على منابع للمياه المعدنيّة كانت تقع في أرض بيزنطيّة. فقام  على رأس جيش قوامه ثلاثون ألف جنديّ بغزوِ تلك الناحية المسمّاة دوريلا. وقد أعمل نهبًا وحرقًا في البيوت والأرزاق دون أن يحقّق ما خرج من أجله فعاد خائبًا. والغزوة أثارت حقد البيزنطيّين واحتقار المسلِمين في آنٍ، حتّى الروم في حمص سخروا منه، رغم كونهم تحت نير المسلمين، ودعوه “حيّة الماء”. وإذ أراد أن ينتقم لكرامته الجريحة سعى، تحت ستار الغيرة على الدين الإسلامي، إلى فرضه فرضًا على أعداد كبيرة من المسيحيّين الذي سبق أخذهُم أسرى وكانوا في مصافّ العبيد والإماء. وقد ورد أنّ عددًا كبيرًا من النّساء خضعنَ للتعذيب وقضَينَ لأنّهنَّ تمسّكنَ بإيمانهنَّ بالمسيح. ويبدو أنّ ذلك كان في أيلول من العام 779 للميلاد. أسماؤهنّ لا نعرفها ولكن، ذكر التاريخ أنّ من بين الشهيدات اثنتَين، واحدة كانت خادمة لدى رئيس شمامسة كنيسة حمص والأخرى خادمة لرجل يدعى أشعيا.
ملاحظة: ورد ذكر هؤلاء القدّيسات في السنكسار اللاتيني نقلاً عن حوليات القدّيس ثيوفانيس المعترف الذي تعيّد له الكنيسة في الثاني عشر من شهر آذار والذي رقد في العام 818م.

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share