تذكار جامع للقدّيسين الرّسل السبعين

mjoa Thursday January 4, 2024 200

seventy_apostlesفي إنجيل لوقا، عيَّن الرّب يسوع سبعين غير الاثني عشر وأرسَلَهم اثنين اثنين أمام وجهه إلى كلّ مدينة وموضع حيث كان مزمعًا أن يأتي (10 :1). وقد زوّد هؤلاء السبعين بتوجيهاته، فكان من المفترض أن يشفوا المرضى ويذيعوا باقتراب ملكوت السموات (10 :9). فلمّا أدوّا المهمّة رجعوا بفرح قائلين: “يا رب حتّى الشياطين تخضع لنا باسمك. فقال لهم… ها أنا أعطيكم سلطانًا لتدوسوا الحيّات والعقارب وكلّ قوّة العدوّ ولا يضرّكم شيء. ولكن لا تفرحوا بهذا أنّ الأرواح تخضع لكم بل افرحوا بالحريّ أنّ أسماءكم كُتبت في السموات” (لوقا 10: 17-20).
وقد رافق السبعون المسيح وسمعوا تعاليمه وشاهدوا عجائبه. ولمّا صعد إلى السموات، استمرّوا في نشر الكلمة وبذلوا دماءهم من أجل إرساء كنيسة المسيح. بعضهم، فيما يُظَنّ، سقَطَ لضعفه البشريّ فاستُبدل بغيره. وبعضُ مَن أحصتهم الكنيسة في عدادهم لم يَعرف السيّد شخصيًّا بل تلاميذه. وقد حفظ التراث أسماء السبعين والكراسي التي تولاّها بعضهم.
أغابوس أشار بالرّوح أنّ جوعًا عظيمًا كان عتيدًا أن يصير على جميع المسكونة في أيّام كلوديوس قيصر (أعمال 11 :27-28 ،21 :10-11 ).
أكيلا يهوديّ من البنطس. كان وزوجته بريسكلّا خيّامَين في كورنثوس. أقام الرّسول بولس عندهما وعمِل معهما (أعمال 18: 1-3، رومية 16: 3). أمبلياس ورَد ذكره في رومية 16: 8، سمّاه الرّسول بولس حبيبه. وقد تسقّف على أوديسوبوليس. حنانيا هو الذي أُرسِل من قبل الرب إلى شاول الذي صار بولس الرّسول، فوضع يده عليه وأنبأه بأنّه مُرسَل من لدن الرب يسوع المسيح ليُبصر، بعدما عمي، ويمتلىء من الرّوح القدس (أعمال9: 10-18) وقد صار حنانيا، أسقفًا على دمشق. أندرونيكوس ورَد ذكره في رومية 16 :7. سمّاه الرّسول بولس نسيبه وقال عنه إنّه المأسور معه والمشهور بين الرّسل وقد كان قبله في المسيح. أبلّس ورَد ذكره في رومية 16 :10. قال عنه الرّسول بولس إنّه المزكّى في المسيح. صُيّر، في وقت لاحق، أسقفًا على إزمير. أبلّس الآخر. تسقّف على هيراكليوس. أبلّوس، حارّ بالروح يتكلّم ويعلّم بتدقيق ما يختصّ بالرّب. لكنّه كان لا يعرف إلّا معموديّة يوحنا. فشرَح له أكيلا وبريسكلا طريق الرّب بأكثر تدقيق. واعتبر بولس أنّه هو غرَس وأبلّوس سقى. قال هذا بعدما تحزّب فريق من أهل كورنثوس لبولس وفريق آخر لأبلّوس. تسقّف على قيصرية فلسطين. أرسترخوس، كان رفيقًا للرّسول بولس في السفر، وقد سمّاه العامل معه (كولوسي 4: 10) تسقّف على أفاميا.  أرستوبولوس، ورد ذكره في رومية 16 :10. صار أسقفًا على بريطانيا العظمى. أرتيماس، ذكره الرّسول بولس في تيطس 3 :12. تسقّف على ليسترا. أرخبّس، قال له الرّسول بولس” أنظر إلى الخدمة التي قبِلتها في الرّب لكي تتمّمها” (كولوسي 4: 17 ). برنابا، قيل عنه أنّه كان رجلًا صالحًا وممتلئًا من الرّوح القدس والإيمان. هو الذي قدّم بولس الرّسول إلى الكنيسة. وقد علّم وإيّاه في أنطاكية. وترافقا مدّة من الزمن، ثمّ افترقا. إكليمندس، ورد ذكره في فيليبي 4 :3 قال عنه الرّسول بولس إنّه جاهد معه في الإنجيل. تسقّف على سرديس.  كوارتس، ورد ذكره في رومية 16:23. تسقّف على بيروت وقاسى بلايا كثيرة لأجل العبادة الحسنة وتمكّن من هداية وثنيّين كثيرين إلى الرّب. كريسكيس، ورد ذكره في 2 تيموثاوس 4 :10 صار أسقفًا على خلقيدونيا. أبينتوس، يقول عنه بولس أنّه باكورة أخائيّة للمسيح (رومية 16 :5). تسقّف على قرطاجة. أبفروديتوس، أحد رفقاء بولس في أسفاره. تسقّف على فيليبي وقيل على إذرع السورية. أرسطوس، أحد الذين خدموا بولس. تسقّف على بانياس. إيفوذوس، الأسقف الثاني على أنطاكية. فرتوناتوس، ذكره الرّسول بولس في 1 كورنثوس 16 :17. غايوس، أحد رفاق الرّسول بولس، وهو من دربة. تسقّف على أفسس. هرماس، مذكور في رومية 16 :14. تسقّف على فيليبي. هيروديون، أسماه بولس “نسيبي” (رومية 16 :11) تسقّف على باتراس. ياسون، أحد أنسباء الرسول بولس (رومية 16:21). تسقّف على طرسوس.  لينس، مذكور في 2 تيموثاوس 4 :21. خلَفَ الرّسول بطرس على كرسي رومية. لوقيوس، أسقف اللّاذقية. ورد ذكره في رومية 16 :21. مرقص، هو يوحنّا مرقص المذكور في أعمال الرّسل 12: 12 غير الانجيليّ مرقص. تسقّف على جبيل الفينيقية. مرقص الآخر، ابن أخت برنابا الرّسول. وهو غير الإنجيليّ . تسقّف على أبولونيا. نركسيس، ورَد ذكره في رومية 16 :11. وقد صُيّر أسقفًا على أثينا. نمفاس، مذكور في كولوسي 4: 15. أنسيموس، كان عبدًا لفيلمون فهرب. توسّط الرّسول بولس من أجله وهو يدعوه ابنه ويقول إنّه وُلد في قيوده وإنّه أحشاؤه. بشّر بعناد في رومية. بتروباس، أتى بولس على ذكره في رومية 16 :14. تسقّف على بوكيولي الإيطالية.  فيليمون، هو الذي وجّه بولس إليه رسالته المعروفة باسمه. صار أسقفًا على غزّة. بوديس، ورد ذكره في 2 تيموثاوس 4 :21 . يعيَّد له في 14 نيسان. روفس، يعتبره بولس مختارًا في الرّب ويعتبر أمّه بمثابة أمّ له. تسقّف على ثيبة اليونانيّة. سيلا، رفيق القدّيس بولس في أسفاره. تسقّف على كورنثوس. عيده في 30 تموز. سلوانس، ورد ذكره في 2 كورنثوس 1 :19 كأحد رفقاء بولس. تسقّف على تسالونيكية. أستاخيس، ذكره بولس إنّه حبيبه. تبِع الرّسول أندراوس. تسقّف على بيزنطية. استفانوس، وهو المذكور في 1 كورنثوس 1 :16.  سوستانيس، ذُكر في 1 كورنثوس 1 :1. تسقّف على كولوفون. سوسيباتروس، أحد أنسباء بولس. تسقّف على إيقونية. ترتيوس، هو كاتب رسالة بولس إلى أهل رومية. صار أسقفًا على إيقونية. تيموثاوس، شهد له المؤمنون في دربة ولسترة وأضحى أحد تلامذة ومعاوني الرّسول المصطفى. تسقّف على أفسس. تيطس، ثمّة رسالة وجهّها إليه الرّسول بولس وهو أحد رفقائه. تسقّف على كريت. تروفيموس، أحد رفقاء الرّسول بولس (أعمال 20 :4). تيخيكس، يسمّيه الرّسول الأخ الحبيب والخادم الأمين في الرب (أفسس 6 :21). زيناس، ورَد ذكره في رسالة الرّسول بولس إلى تيطس (3 :13). تسقّف على اللّد. كودراتس، تسقّف على أثينا ثمّ مغنيسية. دافع عن المسيحيّة. دُفن في مغنيسية. أوليمباس، ورَد ذكره في الرسالة إلى أهل رومية (16 :15). فيلغون، ذُكر في رومية 16 :14. فيلولوغوس، تسقّف على سينوبي في بلاد البنطس خلَفًا للرّسول أندراوس. أوربانوس، أحد الذين عملوا مع بولس (رومية 16 :9). تسقّف على المقدونية. يعقوب أخو الرّب، أوّل أسقف على أورشليم. يوستس، يدعى برسابا، وهو أحد الاثنين المرشّحين للحلول محلّ يهوذا الإسخريوطي في عداد الاثني عشر رسولًا. تسقّف على الفتروبوليس. سمعان (كليوباس)، تسقّف على أورشليم. استفانوس الشمّاس، فيليبس الشمّاس، بروخوروس الشمّاس، نيكانور الشمّاس، تيمون الشمّاس، برميناس الشمّاس: الشمامسة السبعة الذين أتى على ذكرهم كتاب أعمال الرّسل. زكّا، وهو الذي كان رئيس العشّارين في أريحا (لوقا 19).

طروبارية تقدمة عيد الظهور الإلهي
إستعدِّي يا زبولون وتهيَّإي يا نفتاليم، وأنت يا نهر الأردن قف عن جريك، وتقبَّل السَّيد بفرحٍ آتياً ليعتمد، ويا آدم إبتهج مع الأمِّ الأولى، ولا تُخفيا ذاتكما في الفردوس قديماً لأنَّه لمّا نظركما عريانَينْ، ظَهرَ لكي يُلبسكما الحلَّة الأولى، المسيح ظهر مريداً أن يجدِّدَ الخليقة كلَّها.
طروبارية الرّسل
أيّها الرسل القدّيسون، تشفّعوا إلى الإله الرّحيم، أن يُنعم بغفران الزلاّت لنفوسنا.

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share