تذكار القدّيس البارّ بولس الصعيديّ الناسك الأوّل (+324م)

mjoa Monday January 15, 2024 199

Paul Thebesالقدّيس البارّ بولس الصعيديّ هو أوّل ناسك شهِد له التاريخ. وُلد في صعيد مصر أيّام الإمبراطور الرومانيّ ألكسندروس ساويروس. قرابة العام 228 م. فقَدَ بولس والدَيه وهو في سِنّ الخامسة عشرة وثارَت على كنيسة المسيح موجة اضطهاد حرّكها داكيوس وفاليريانوس، وكانت وطأتها شديدة على مصر والصعيد، اختبأ بولس في بيت وسط الحقول. وجَد بولس نفسه أليف الصحراء، فأقام في كهف بقيّة أيّام حياته. وانصرف إلى الصلاة والتسبيح. لا يعرف أحد كيف عاش ولا التجارب التي تعرّض لها. فقط نعرف أنّ حياته كانت أدنى إلى سيرة الملائكة منها إلى سيرة البشر وأنّه بقي كذلك إلى سِنّ الثالثة عشرة بعد المائة حين كشف الله أمره للقدّيس أنطونيوس الكبير. أسرع القدّيس أنطونيوس الخطى للقاء القدّيس بولس في الصحراء. فلمّا وصل إلى المغارة، وجَدَ جسد القديس في حال الرّكوع فظنَّ أنّه ما زال حيًّا فركع بقربه وأخذ يصلّي. وإذ انتبه إلى أنّ بولس لا يتنفّس بصوت مسموع كما ألفاه في المرّة الأولى، عرف أنّه قد مات. عندئذ دفَنه وعاد إلى ديره حاملًا معه رداء بولس المصنوع من جريد النخيل، الذي أخذ، يلبسه في أعياد الفصح والعنصرة .

طروبارية القدّيس بولس
لمّا صبوتَ إلى الرّبّ منذ الطفوليّة بحرارة تركتَ العالم والمطربات الّتي في العالم، ونسكتَ نسكًا فاضلًا، ونصبتَ الكوخ عند أبواب والدَيْك، فسحقتَ مكامن الأبالسة، يا يوحنّا الكليّ الغبطة. فلذلك قد شرّفك المسيح باستحقاق.

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share