القدّيس يعقوب الناسك

mjoa Sunday January 28, 2024 263

all_saintsأمضى القدّيس يعقوب خمسة عشر عامًا من عمره ناسكًا في مغارة بقرب حيفا في فلسطين. انكبّ على النسك والصلاة بحميّة حتى مَنَّ الله عليه بموهبة صنع العجائب. أخذ الزوّار يأتون إلى مغارته. هدى إلى المسيح عددًا كبيرًا من السامريّين. أراد بعض السامريّين إفساده والإيقاع به، فأرسلوا إليه إمرأة هوى تلبس لباس راهبة، وقفت عند بابه وتوسّلت أن يفتح لها، ألحّت فخرج إليها، تمسكنت وادّعت أنّ صدرها يؤلمها ألمًا شديدًا، وأقنعته بفرك ظهرها، ولكي يقاوم تجربة الجسد جعل يسراه في النار بقربها فلمّا رأت المرأة ما فعل ارتجّت نفسها واعترفت بإثمها وتابت. ولمّا ذاع صيتُه خرج يلتمس موضعًا هادئًا على بعد أربعين ميلًا بقرب نهر من الأنهر، وبعد فترة من النسك ظنّ أنّه امتلك الفضيلة لكنّه سقط في الخطيئة ولكي يتوب عن خطيئته سكَن في قبر حيث أمضى فيه عشر سنوات في البكاء، سامَحه الله وسكنَت فيه نعمته، رقد في سِنّ الخامسة والسبعين، وقد بُنِيَ فوق ضريحه كنيسة.

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share