القدّيس البارّ خريستوذولوس العجائبيّ (+1093م)

mjoa Saturday March 16, 2024 182

christodoulosofpatmosوُلد في إحدى قرى بيثينيا قرابة العام 1020م. أراد ذووه تزويجه عنوة فلم يشأ، فَرَّ إلى جبل الأوليمبوس وهناك تتلمَذ على يد شيخ معروف بحكمته وعلمه الإلهيّ ولبِس الثوب الرهبانيّ وتسمّى خريستوذولوس، اقتدى بمعلّمه فأذوى جسده بالأصوام وأخذ يمضي لياليه في الصلاة. رقد معلّمه بعد ثلاث سنوات من وصوله، فحجّ إلى رومية ثمّ إلى الأراضي المقدّسة حيث عايش النسّاك في صحارى فلسطين القاحلة. انضمّ إلى أحد الديورة فصار مَثلًا يُحتذى به. انتقل إلى القسطنطينية مع بعض الرّهبان هربًا من غزو العثمانيين لفلسطين. لجأ إلى جبل لاتروس الرهبانيّ، وأسّس ديرًا في جزيرة كوس. عندما ازداد إقبال الناس عليه منحه الإمبراطور ألكسيوس الأوّل كومنينوس أرضًا وعفاه من الضريبة وأمر بما يلزمه ورهبانه من القمح من مال الخزينة ولم يكلّفه بشيء سوى بالصلاة لأجله ولأجل الإمبراطوريّة. أسّس في باتموس ديرًا وأنشأ كنيسة على اسم القدّيس يوحنا اللّاهوتي، فنظّم حياة شركته الرّهبانيّة على القدّيسين باسيليوس الكبير وسابا المتقدّس. ومرّة جديدة انتقل إلى أوربيوس هربًا من غزو العثمانيّين لشواطىء آسيا الصغرى والجزر حيث أسّس ديرًا مؤقتًا. وإذ أحسّ بدنوّ أجَله دعا أقرب التلاميذ إليه وعيّنه على الرّهبان من بعده وزوّده بتوجيهاته آمرًا إيّاه بالعودة إلى باتموس حالما تسنح الفرصة، كما طلب من رهبانه في حال رقاده نقل جسده معهم إلى جزيرة باتموس. ثمّ رقد بعد ذلك، وأضحى ديره في باتموس أحد أبرز المراكز الرّهبانية في الأرثوذكسيّة ومنه خرج العديد من البطاركة والأساقفة.

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share