صعد إلى الجبل ليصلي – المطران بولس (بندلي)

mjoa Tuesday December 6, 2016 66

صعد إلى الجبل ليصلي – المطران بولس (بندلي)

بعد أن أتم الرب أعجوبته الرائعة وأشبع الخمسة آلاف رجل ما عدا النساء والأولاد من خمس خبزات وسمكتين وبعد أن اطمأن على راحة الجموع التي أكلت وصرفها بسلام ها هو يصعد إلى جبل منفرداً ليصلي.
إلهنا المتجسد يصلي إلى الآب ولا بد إنه بصلاته للتلاميذ الذين طلب اليهم أن يسبقوه إلى العبر وأيضاً الجموع التي اشبعها من الخبز المادي كي لا تكتفي به بل تسعى اليه هو الخبز السماوي النازل من السماء. ها هو يصلي لكي يعلمنا الصلاة ولكي يؤكد لنا قوتها وفاعليتها اذ ان الله لا يرزل طلبة ترفع اليه بقلب نقي وكما يقول الكتاب العزيز “في أي يوم أدعوك، تستجيب لي سريعاً”. ان محطة الصلاة مهمة جداً ومن المهم جداً أن تدخل في حياتنا كما ألحَّ علينا السيد اذ قال “صلوا ولا تملوا” وفي مكان آخر: “كل شيء تطلبونه في الصلاة باسمي تنالونه” ومن اللافت ان الرب صلى منفرداً وعلى جبل. فوقفة الصلاة تحتاج إلى انسحاب مكاني من ضجة هذا العالم والى رفع العينين إلى الجبال من حيث ياتي عوننا.

ولكن الصلاة لا تعني انسحاباً ولا انعزالاً، لا  تعني ان المصلي، وخاصة الرب، يتطلع إلى الناس من عليائه وكأنه غير مكترث بأمورهم. فها هو، كما صعد الى الجبل منفرداً ليصلي، ينزل إلى الأرض، إلى الماء الذي تتخبط فيه سفينة تلاميذه. ها هو ينزل اليهم في الهجعة الرابعة من الليل أي في الوقت الذي يشعر فيه التلاميذ بقلقهم وبتعبهم ويجربون فيه باليأس اكثر من أي وقت آخر. ها هو ينزل اليهم لا كشبح كما ظنوا فصرخوا بل كمنقذ لهم.
بطرس يريد أن يتأكد فيدخل في مغامرة، فالرب الذي أكد للتلاميذ انه هو بالحقيقة طالباً الا يخافوا قَبِلَ مع بطرس أن يدخل هذا الآخر الطريق المتجه نحو سيده وذلك مشياً على الماء ومخالفاً نواميس الطبيعة وأخذ القدرة أن يتمم ذلك العمل الخارق من نظره إلى سيده الآتي إلى التلاميذ الخائفين، ولكنه خاف فحوّل نظره عن مصدر قوته وأخذ يغرق، فصرخ نحوه: يا رب نجني، فلا بد من يسوع منقذ العالم والذي كان يصلي من أجل تلاميذه وبطرس الا ان مد يده فنشله وانقذه من الغرق مطالباً اياه بعدم الشك في قدرته التي تستطيع كل شيء. الاّ ألهمنا الله الصلاة وأنقذنا من الغرق في أمواج اليأس المحيطة بنا من كل صوب لكي نمجد من هو علة خلاصنا المسيح إلهنا المتنازل إلينا له الكرامة والسجود إلى أبد الدهور. آمين.

نشرة البشارة
العدد 31 – في 5 آب 2001
الأحـــد التاسع بعد العنصرة

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share